آراء وقراءتأراء وقراءات

  كلام في التربية

اعلان

بقلم / مدحت مرسي 

في ظل الإستبداد الأسري

يُصاب المُتربي بالقلق وعدم الإستقرار و تعطل طاقاته وتقتل حوافزه وطموحاته

ومن هنا يَنتظر لحظة الإنفجار وحينها لن يحترم أحد وخاصة عندما يكتشف حقيقة المُستبد وجهله

ربو أبناءكم على مراقبتكم و محاسبتكم على الأخطاء

ربوهم على إبداء الرأي

خوفا من إكتساب مهارة اللامبالاة التي سوف تُعانون منها عندما يتقدم بهم العمر

و تطلبوهم فلن تجدوهم

و خوفا من هروبهم و هجرتهم لكم

إن الإستبداد هو عدو الحق و الحرية

وإن الحقوق للمُتربي مهما كان لا تعطى مِنه ولا عطية ولا حوافز ولا.. ولا ..ولا…

و إنما تُنال بالإعداد

فالعزة و المجد لا يُنالان بالتمنيات و الترجي

ولكن بالبذل و الجهاد

مهما كان الذي سأجاهد ضده لأنها حياتي

مدحت مرسيي
استشاري تنمية بشرية
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق