أراء وقراءات

آموات يحكمون الأحياء

بقلم/خالد طلب عجلان

 

بعد عدة أعوام من رحيل أبي وقفت أمام صورته…

 

وأنا خائف نعم مازلت خائف بالرغم من مرور أعوام على رحيله فتوابع ما حدث منه ما زالت تخيفني..

 

نصحني أبي بعدم الأقتراض أو السلف فالدين كما يقولون..هم بالليل ومذلة بالنهار..

 

وبالفعل نفذت وصيته ولم أقترض يوما قط

 

ونصحني أيضا بعدم التفريط في الأرض..فالأرض مثل العرض ولا تقبل الأرض البيع أو المساومة..

 

ولكن وبعد مرور الأعوام ..كانت الفاجعة لقد باع أبي الأرض في حياته..واقترض كثيرا من المال وصعب علي رد الدين..

 

وماهي الإ شعارات وأقوال وحكم من وحي خيال أبي …

 

والأن أقف مترقب ..زائغ العينين ..خائف من القادم ومن هول المجهول..فمازال أبي المتصرف رغم رحيلة…حقا أموات يحكمون الأحياء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.