تقارير وتحقيقات

آية ابراهيم تكشف متى بنى الأقصى

 

إعداد / إيمان أبو الليل

لا يخفى على أحد الفرق الزمني بين بناء المسجد الأقصى والمسجد الحرام وهو 40 سنة . ولكن هل إنتبهنا في أي زمن كان البناء ؟! هل كان قبل ظهور الإسلام أم بعد ظهور الإسلام؟! بين دفتي القرآن الكريم آية تدل على بناء المسجد الحرام في زمن سيدنا ابراهيم .،

وقد كان هناك حوار مع الشيخ رائد صلاح من خلال شبكة فلسطين للدراسات كشف عن زمن بناء المسجد الأقصى ، وقد كانت بدايته تلاوةتلك الآية الكريمة ”ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم” [إبراهيم:37] فهذه الاية تدل على وجود البيت الحرام قبل ابراهيم عليه السلام ..،

وفي آية أخرى دليل على أن القواعد كانت قبل سيدنا ابراهيم فقد قال الله تعالى: “وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم” [البقرة:127] ومن الملاحظ في هذه الآية أن قواعد البيت الحرام كانت موجودة قبل ابراهيم عليه السلام ثم المرحلة الثانية عهد ابراهيم عليه السلام وتم فيه اعادة بناء المسجد الأقصى ثم يلي هذا المرحلة الثالثة،

وفيها خروج بني اسرائيل إلى مصر في عهد يوسف عليه السلام ومن ثم عودة بني اسرائيل إلى القدس في عهد داوود عليه السلام ففي عام 996 قبل الميلاد فتح داوود عليه السلام مدينة القدس وقد شرع نبي الله داوود عليه السلام ببناء المسجد الأقصى واكمل بناءه سليمان عليه السلام المرحلة الرابعة التدمير الأول للمسجد الأقصى منذ عهد ابراهيم عليه السلام بعد وفاة سليمان عليه السلام ،

وفي عام 721 قبل الميلاد قام ملك الاشوريين سرجون بالقضاء على مملكة القدس، ثم قام فرعون مصر في عام 608 باحتلال القدس وقام نبوخت نصر في عام 587 قبل الميلاد باستعادتها من فرعون مصر ، واسر اليهود الى بابل ودمر المسجد الأقصى المرحلة الخامسة اعادة بناء المسجد في عام 538 ق.م. احتل قورش ملك الفرس بلاد بابل،

وسمح لليهود بالعودة للقدس ، واعادوا بناء المسجد الأقصى المرحلة السادسة التدمير الثاني للمسجد الأقصى سيطر الرومان على القدس منذ عام 63 قبل الميلاد وبقي المسجد الأقصى على حاله حتى زمن ما بعد عيسى عليه السلام

وفي عام 135 ميلادي قام الرومان بهدم مدينة القدس والاقصى وطرد اليهود منها المرحلة السابعة الفتح السلامي وتجديد بناء المسجد الأقصى فقد اسري بالرسول عليه الصلاة والسلام إلى المسجد الأقصى وكانت القدس لازالت تحت الحكم الروماني الذين تدينوا بالنصرانية وقد وصف الرسول عليه الصلاة والسلام بيت المقدس لقريش عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ – رَضِي اللَّه عَنْه – قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ ( صلى الله عليه وسلم) يَقُولُ: “لَمَّا كَذَّبَتْنِي قُرَيْشٌ حِينَ أُسْرِيَ بِي قُمْتُ فِي الْحِجْرِ، فَجَلَّى اللَّهُ لِي بَيْتَ الْمَقْدِسِ، فَطَفِقْتُ أُخْبِرُهُمْ عَنْ آيَاتِهِ وَأَنَا أَنْظُرُ إِلَيْه” (رواه البخاري وأحمد).،

وعلى ما يبدو انه وصف محيط المسجد او ما تبقى منه فلما جاء عمر بن الخطاب الى المسجد الاقصى ” … وجد المكان مهجورا إلا من بعض الآثار البالية لمبان قديمة يرجع عهدها إلى أزمنة بعيدة، ولم يكن هناك أي نوع من أنواع البناء وإنما كان المكان مغطى بالأقذار لأنهم كانوا قد اتخذوا موضعا لجمع قمامات المدينة،

فأخذ عمر يعمل على رفعها من مكانها ويلقيها في الأودية الوقت الحالي بقي المسجد الاقصى على حاله مع التجديد والاصلاح له منذ فتح المسلمين لبيت المقدس ويقوم اليهود الان بالتخطيط لهدمه زعما منهم انهم يريدون بناء هيكل سليمان عليه السلام وما كان هيكلهم المزعوم الا المسجد الاقصى الذي بني في عهد سليمان عليه السلام،

وقد قام المسلمون باعادة بناءه منذ 14 قرنا فهو يعد مركزا اثريا قديما وهو قبل كل شيء المسجد الذي صلى فيه الملائكة والانبياء بإمامة خاتم النبيين والمرسلين عليه افضل الصلاة والتسليم ————————————— المراجع .القدس الموقع والتاريخ أدلة وأقوال لعلماء حول حقيقة المسجد الأقصى المبارك من الذي بنى المسجد الأقصى المبارك؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق