سياحة و سفر

أجا وسلمى.. سياحة “حائلية” جمعت بين الطبيعة والآثار فى السعودية

 








كتب سيد حمودة
من المواقع السياحية في “حائل”، التي شهدت ارتفاعاً في نسبة زيارات السياح،
خلال موسم “شتاء السعودية”، سلسلة جبال “أجا وسلمى” اللذين يُشكلان علامة
فارقة في “السياحة الحائلية”، خاصة أنهما من أشهر المعالم في المنطقة التي
تناقلت سيرتها عبر العصور بين السكان.
ولأهمية التنزه فيها لا تكاد تخلو قائمة المجموعات السياحية التي تشرف عليها
الشركات المتخصصة في تنظيم الرحلات من زيارتها؛ حيث أصبحت أحد أهم المسارات
السياحية في “عروس الشمال” حائل. وتكتسي جبال “أجا وسلمى” بأشجار الطلح؛ الأمر
الذي جعل منها مكاناً مثالياً للتنزّه؛ سواء لأهالي المنطقة أو القادمين إليها
من المناطق الأخرى؛ للاستمتاع بالتجارب السياحية؛ من تصوير الطبيعة، والنزهات
الخلوية، والمشي لمسافات قصيرة أو طويلة، والتخييم، والتعرُّف على النباتات
المنتشرة فيها، ورصد النجوم بالتلسكوبات، وزيارة المواقع الأثرية.
المنطقة التي تقع فيها قواعد سلسلة جبال “أجا وسلمى” تضم عدداً من الجبال
الأخرى أيضاً، مثل: “كرمان الأسمر” و”رمان الأحمر”، بالإضافة إلى وجود أودية
وسهول وصحارى في الأجزاء الجنوبيّة الخارجيّة لجبال أجا. ويشار إلى أنّ هناك
عدداً من الأودية التي تصبّ من جبال رمان، منها أودية: المشط، وحميان، وأبونمر
وتمتدّ سلسلة جبال أجا إلى الجهة الشماليّة الشرقيّة بمسافة تقدّر بنحو 100
كيلومتر طولاً، وتحتضن عدداً من القرى الصغيرة وعيون الماء. ويصل ارتفاع أعلى
قمّة فيها إلى أكثر من 1350 متراً فوق مستوى سطح البحر. وتمتاز طبيعتها بأنّها
صخريّة صمّاء، وتنتشر فيها السهول الرمليّة في الأودية، ومن أبرز معالمها
السياحية “العقدة” وتكسوها المزارع والأوديّة، وتُعد مرتعاً لرعي المواشي
والإبل، وهي من الأماكن التي يسهل الوصول إليها. أما الباحثون عن “السياحة
التراثية” فما عليهم إلا التوجه نحو “قرية توران” في عمق جبال أجا من الجهة
الشمالية، التي تحتضن آثار قصر حاتم الطائي، وهو من أهم نقاط الجذب السياحية للمنطقة
فيما تبدأ حدود جبال سلمى في الجزء الشماليّ الشرقيّ من مدينة حائل امتداداً
إلى الجزء الجنوبيّ الغربيّ، ويصل طولها إلى أكثر من 60 كيلومتراً مربعاً،
ويبلغ ارتفاع أعلى قمة جبليّة فيها نحو 1200 مترٍ عن مستوى سطح البحر. وتُعد
الآثار لمدينة فيد ودرب زبيدة من أهم مواقع الزيارة السياحية فيها، إضافة إلى
الكثير من العيون والمزارع والفوهات البركانية الشاهقة، كفوهة الدارة في الجزء
الشرقي منها، والتي تكتسي؛ والجبال المحيطة بها بحلة خضراء بعد هطول الأمطار؛
ما يجعلها متنفساً لسكان المنطقة وزائريها.
مما يذكر أن الهيئة السعودية للسياحة دشنت موسم “الشتاء حولك” الذي يستمر حتى
نهاية مارس المقبل، في أكثر من 17 وجهة حول المملكة؛ لتقديم ما يزيد على 300
باقة وتجربة سياحية، من خلال أكثر من 200 شركة من منظمي الرحلات والمشغلين
السياحيين؛ لاكتشاف ما تحويه مناطق المملكة من تنوع جغرافي ومناخي جاذب خلال
فصل الشتاء، يتراوح بين الأجواء المعتدلة اللطيفة والباردة، إلى جانب
الاستمتاع بالأنشطة السياحية.







مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى