احدث الاخبار

أستاذ أمراض صدرية مصري يحذر من خطورة الموجة الثانية لكورونا 

اعلان

كتب / معتز ابراهيم عقل

حذر الدكتور محمد ابو هرجه أستاذ الأمراض الصدرية من التهاون من الاجراءات الاحترازيه لمواجهة فيروز كورونا وكتب يقول :

الكورونا  تضرب  أوروبا  بضراوه.. حذار  من  التهاون في  مصر..الأيام  القادمه صعبه.

ليس  لي  ما  أستطيع  أن  أقدمه  سوي  النصيحه  المخلصه  لهذا  الوطن الغالي الذي  تربيت بين أهله  وعرفت قيمته وحلمت برفعته ونهضته النهضه التي تليق به….

إن  العالم  سيشهد  الثلاثه  شهور  القادمه ، وهذا  علي  مسؤليتي  الشخصيه ،  أسوأ  فترات  الإصابه  بهذا  الفيروس  المستجد…وستكون  أعلي  الإصابات  وأعلي  معدلات  الوفيات… ولعل  خبر  تطوير  لقاح  ضد  الفيروس  هو  بارقه  أمل  ولكن لدي الكثير من  التحفظات  …

ولعل  التجربه  الأوروبيه  الآن  أكبر  دليل  مع  إعلان  فرنسا عن  فرض حظر  تجوال  كامل.. ثم  بخرج  رئيس  الوزراء  ثم يعلن  أن  معدل  العدوي  كبير  مع  كل  هذه  الإجراءات  وهو   1: 19   ….وأن  الحظر  غير  مجدي

حتي  هذه  اللحظه  ويطالب  بتشديد  الإجراءات..

                     الدكتور محمد ابو هرجه

ثم  تأتي  إيطاليا  لتعلن  زياده  الإصابات  إلي  40  الف  حاله يوميا   ووفيات  الأمس  تزداد  الي  600  وفاه   مع  زياده  المناطق  الحمراء   …..كل  هذا   يعني  أن  القيروس  نشط  ومعدل  إنتشاره  سريع  جدا….

نحن  في  صراع  من  الزمن   مع  هذا  الفيروس  الذي  سيستمر  إلي  سنوات  قادمه  قد  تمتد  إلي  ثلاث  أو  أربع  سنوات  حتي  يتم  مواجهته   فعليا….

فاللقاح  الجديد  باب  أمل    ولكن  السؤال  هل  اللقاح  سيجدي  إذا  تحور  الفيروس  وظهر  بسلاله  جديده..

وهل  اللقاح  سيعطي  مناعه   لكل  البشر  مع  إختلاف  جيناتهم  الوراثيه..  وما  هي  مده  المناعه  المكتسبه     وكم  جرعه  سبحتاجها  كل  شخص…  الفيروس  الآن  في  أخطر  مراحله   ولا زال  انتقاله  من  البشر  إلي  الحيوان    كحيوانات  المنك   وهو  أحد  القوارض   وكذلك  القطط   محل  دراسه….  ولكن  الأخطر  أوروبيا   أن  يتحور  هذا  الفيروس  لينتقل  عبر  براز    الفئران  ويكون  خليطا  بين   الطاعون  والكورونا… وهذا  موضع  دراسه  وأبحاث  أوروبيه..

هناك  بصيص  أمل  في  اللقاحات   كاللقاح  المعلن  عنه .  وهناك  أبحاث  في  إستخدام  لقاحات  تعمل  علي  المناعه  الذاتيه  ضد  فيروس  كورونا  وغيره  من  الفيروسات  مثل   المستخدمه ضد    الحصبه  الألمانيه…

وهناك   محاولات  للعلاج  مثل  استخدام  بخاخات  بالأنف  لوقف  نشاط  الفيروس  وانتشاره  في  منطقه  الأنف  وهي  البؤره  الأولي  له  في  جسم  الإنسان….. وهناك  محاولات  علاجيه  بمضادات  للفيروس  تمنع  استقباله  علي  الخليه  البشريه   بالبروتين ACE 2….وهناك  محاولات  أدويه  تعمل  علي   إنزيم  الأنجتينسن     الذي  يزيد  من  شراسه الفيروس  وانتشاره…. وهناك   أدويه   تعمل  علي   المناعه  الذاتيه    وهناك  علاج  جيني…. وهناك  علاج  بيئي…

وهناك  تجارب  علي   أدويه  الملاريا      والأدويه  التي  تعالج  جرثومه  المعده…..

إذن  هناك  بصيص  أمل  ..  وهناك  تجارب  دوله  كالصين   نجحت  تماما  في  السيطره  علي  الفيروس…..

وأخيرا    لما  أكتب….؟؟؟؟

كي  أوجه  رساله  لكل  المصريين  بالحذر  التام    خلال  الفتره  المقبله    لأن  الفيروس  نشط  جدا     والظروف  الجويه   من  بروده  الجو   هي  المثاليه  لنشاطه     والأمراض  التنفسيه  شائعه    ومتوقعه   …وهذا  يزيد  من  معدل  الإصابات  والوفيات…. لذلك  أحذر   وأطلب  من  الجميع  أن  يلتزم  بالإجراءات  الوقائيه  من  غسيل  الأيدي  واستخدام  المطهرات  والتباعد  الإجتماعي    ولبس  الكمامه  وأؤكد  علي  لبس  الكمامه  لما  لها  من  دور  مهم  جدا  في  إيقاف  العدوي   وأقول  إذا  كان  الله  حما  مصر  من  الموجه  الأولي  بفضل  جيناتها  الوراثيه… فيجب  علي  المصريين  أن  يقدروا  نعمه  الله  عليهم   وأن  يلتزموا  من  الآن  بالإجراءات  الوقائيه    لأن  الموجه  الثانيه  لا  يمكن  أبدا  التنبؤ   بنتايجها  أو  تأثيرها   فاللقاح  أيضا  لا زال   غير  معروف  نتائجه   وهذا  ما  أكدته  كل  الإجراءات  الأوربيه  المشدده  في  التعامل  مع  الفيروس…..

الإلتزام  بكل  تعليمات  وزاره  الصحه  وقرارات  مجلس  الوزراء   لحمايه    ووقايه  أهلنا  وأنفسنا…

حفظ  الله  مصر   وقادتها  و شعبها   العظيم.

 

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى