الصراط المستقيم

أضرار الانهماك في الدنيا والغفلة عن الآخرة

اعلان

كتبت أ.د.نادية حجازي نعمان

قال الشيخ ابن عثيمين يرحمه الله:

إنَّ الناس كلما ازدادوا في الرفاهية.. انفتحت عليهم الشرور.

وإنَّ الرفاهية هي التي تدمِّر الإنسان

والإنسان إذا نظر إلى الرفاهية وتنعيم جسده : غَفل عن تنعيم قلبه، وصار أكبر همه أن ينعِّم هذا الجسد الذي مآله إلى الديدان وهذا هو البلاء.. وهذا هو الذي ضر الناس اليوم

فلا تكاد تجد أحدا إلَّا ويقول:

▫ما هو قصرنا؟

▫وما هي سيارتنا؟

▫وما هي فرشنا؟

حتى الذين يدرسون العلم بعضهم إنَّما يدرس من أجل أن ينال رتبة أو مرتبة يتوصل بها إلى نعيم الدنيا، ما كأن الإنسان خلق لأمر عظيم.

والدنيا ونعيمها إنَّما هو وسيلة فقط.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

ينبغي للإنسان أن يستعمل المال كما يستعمل الحمار للركوب،

فلا تجعل المال أكبر همك..

بل اركب المال، فإن لم تركبه؛ ركبك، وصار همك هو الدنيا.

ولهذا نقول :

إنَّ الناس كلما انفتحت عليهم الدنيا، وصاروا ينظرون إليها؛ فإنَّهم يخسرون من الآخرة بقدر ما ربحوا من الدنيا.

قال النبي عليه الصلاة والسلام :

(والله ما الفقر أخشى عليكم، وإنَّما أخشى عليكم أن تُفْتَح عليكم الدنيا، فتنافسوها كما تنافسها من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم).

وصدق عليه الصلاة السلام ، فالذي أهلك الناس اليوم التنافس في الدنيا وكأنَّهم خُلِقوا لها، وكأنَّها خُلِقت لهم،فاشتغلوا بما خُلِق لهم عما خُلِقوا له، وهذا من الانتكاس

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى