احدث الاخبار

أفعى فارسية قاتلة تسعى للإلتفاف حول رقبة العراق

كتب المحرر السياسي لوضوح

 

يتوجه 24 مليون عراقي يوم السبت القادم  12 مايو 2018 إلى صناديق الاقتراع، لاختيار ممثلين للبرلمان بين نحو 7 آلاف مرشح يتنافسون على 329 مقعدًا في 18 محافظة، باستخدام نظام التمثيل النسبي .

وتسود مخاوف من تولي هادي العامري الذي يوصف بأنه رجل إيران المخلص في العراق، وقائد مليشيات الحشد الشعبي الشيعية،  منصب رئيس الوزراء المقبل، بدلًا عن منافسيه على المنصب؛ رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، وسلفه نوري المالكي.

وتزايدت المخاوف بعد تحدث العامري  بثقة المنتصر مع صحيفة “فاينانشال تايمز ” البريطانية ، ورسم ملامح السياسية الخارجية للبلاد.

وقال رئيس تحالف الفتح الأقوى، بين التحالفات في الإنتخابات التشريعات المرتقبة، في مقابلة الصحيفة الثلاثاء 8 مايو 2018 إنه يسعى إلى إقامة علاقات متوازنة مع كافة دول العالم بما فيها إيران والولايات المتحدة.

وتساءل العامري الذي رجع إلى ساحة السياحة بعد فترة من قيادته للمليشيات الشيعية، لماذا يطلب البعض من العراق الوقوف في صف يوالي إما أمريكا وإما إيران؟

ونقلت صحيفة ( إرم نيوز ) عن الناشط محمد العزاوي تعليق على موقع “تويتر” جاء فيه “العراق ابتلعته إيران بالكامل، ما تراه ودًّا هو ملمس جلد أفعى فارسية قاتلة، رئيس الوزراء القادم المحتمل هادي العامري الإيراني، هل تأتمنه على أمنك واستقرارك…”.

وعلقت ناشطة أخرى قائلة “إذا هادي العامري يصير رئيس وزراء إقروا على العراق السلام، وخاف يقلولك إيران و شؤون خارجية لا، مِنَّا ورايح تصير شؤون داخلية”.

وكانت ضحيفة الشرق الاوسط السعودية قد نشرت في 3 يناير 2016 تصريحات لمسئول بارز بالحشد الشعبي قال فيه نصا : إن الخلافات داخل قيادة الحشد تعمقت أكثر بين هادي العامري مسؤول منظمة بدر، وأبو مهدي المهندس الذي يحمل صفة نائب قائد الحشد، وإن الأول هدد بالانسحاب وتشكيل قوة (ميليشيا) شيعية مسلحة لا تتبع حتى من حيث الإطار المعلن رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، ولا تتبع مرجعية علي السيستاني بل المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي»، مشيرا إلى أن العامري بدأ بالفعل اتصالاته مع أطراف وميليشيات شيعية مسلحة للمضي بخطوته، وردد بين مقربين منه أنه سينال مباركة المرشد الإيراني خامنئي لمشروعه”.

والتوجهات الإيرانية للسيطرة على المنطقة العربية إنطلاقا من أحقاد تاريخية لا تخفى على احد. فقد اجمع عدد من المحللين السياسيين أن ايران تسعى لاستعادة الامبراطورية الفارسية على حساب العرب مسخرة المذهب الشيعي في مواجهة المذهب السني السائد في الدول العربية . وانها تستخدم لتنفيذ هذا المخطط ميليشيات مسلحة في مقدمتها فيلق القدس وحزب الله وميليشات الحوثي ومليشيات الحشد الشعبي .

ويستشهدون على ذلك بما يجري على الارض في كل من العراق ولبنان وسوريا واليمن

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق