أراء وقراءات

أكاذيب وأرويها

بقلم/خالد طلب عجلان

ليس من المعقول ما أقول فتلك أكاذيب وأرويها.

هكذا سيقول كل مستفيد وكل راش ومرتشي وكل فاسد وكل متربح ..لا يريد النهوض والتقدم والرقي

لا يرى إلا ذاته ولايرى نفوس آن الآنين من آنينها.

والجميع ينظر ويرى  وشكوى الفقراء لاتنتهي وحالهم لم يتبدل ولم يتغير  وفي تلك الأيام وأثناء الموسم الدراسي  رأيت ما يبكي العين أطفال من هول مجانية التعليم فروا وتركوا دراستهم واتجهوا للعمل بالورش والمصانع لعدم قدرة ذويهم من الانفاق عليهم .

خمسة أطفال في منزل هل يستطيع مواطن معدومي الدخل الإنفاق على أولاده من طعام وشراب  وتعليم وصحة..ولكن أحد الموظفات في الشئون الإجتماعية قالت لي إن الدولة مشكورة تساعد هؤلاء لتضمن لهم حياة كريمة بمبلغ كبير ثلاثة مائة وثمانون جنيها مصريا فقط لاغير ٣٨٠ جنيه .

طب والمواطن عايز أيه تاني.

طب والتعليم ..قالت لي مجاني

طب والصحة…قالت لي السادة الإطباء بوفرة شديدة في جميع المستشفيات وفيه في كل مستشفى ولا ٥٠٠ ممرضة ولكن فئة الفقراء متمردة.

والإسعار قالت لي في متناول الجميع ماعدا اللحمة بجميع أنواعها والأسماك  والبيض والأرز والخضروات بعد كدا في متناول الجميع .

قلت لها وهل يوجد شئ بعد ذلك قالت نعم السبانخ والخبيزة والكرات .

قلت لها وهل هذا معقول .

قالت فيها أيه لو الفقير إستحمل شوية لحد البلد ما تنهض وتقوم وبعد كده الفقير يقوم  .

قلت لها وحضراتكم مش هتستحملوا معانا لحد ما نقوم ..وأخدت عم عليش اللي كنت رايح أعمله تكافل وكرامة بعدما أهدرت كرامته وقلت له يلا نقوم.

سيدي… عذرا مارويت  ولكن لماذا لا نعيد النظر  وأعطاء الفقير شهادة فقر ترحمه وترحم أفراد أسرته من هول المعاناة من أجل العيش من أين يأتي بفواتير الكهرباء والصحة والتعليم والطعام والملبس ..

سيدي لقد علمتم أنتم أصحاب القرار بفقر هؤلاء وعلى ذلك الأساس أعطيتموه  معونة تكافل وكرامة فكيف تأخذوا هذا المبلغ أضعاف وأضعاف وأضعاف من هؤلاء بطرق مختلفة..إنتهيت من فصل من الرواية ولكن مازال للرواية فصول..

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.