سياسة

أمريكا تنقل زعيم داعش الى الحدود الباكستانية الافغانية

كتب د/ محمد النجار

امريكا واسرائيل تسعيان لنقل الخلافات والحروب الاهلية والطائفية والتجربة القاتلة في الخليج واليمن والعراق وسوريا ونتائجها المدمرة الى افغانستان وباكستان وذلك من خلال نقل زعيم داعش ابو بكر البغدادي الى الحدود بين افغانستان وباكستان وإثارة الحروب القاتلة والنزاعات المدمرة بينهما ..

وقد نقلت صحيفة ” ذا إكسبريس تربيون ” الباكستانية عن مصادر رسمية قولها، أن “مسؤولا إيرانيا كبيرا أبلغ وفدا برئاسة المدعي العام الباكستاني عشتار أوساف، أن إيران لديها تقارير مخابراتية موثوقة، تشير إلى أن الولايات المتحدة قد نقلت عناصر تنظيم داعش وزعيمها أبو بكر البغدادي إلى أفغانستان”.
وأضافت أن “المسؤول قال إن الولايات المتحدة وإسرائيل تعتزمان تحويل باكستان وإيران إلى سوريا والعراق وليبيا وأفغانستان”.

وأوضحت أن “وفدا بقيادة عشتار قد زار إيران بدعوة من النائب العام الإيراني محمد جعفر منتظري، قبل أسبوعين، وذلك لمناقشة عدة قضايا تتعلق بالقضاء في كلا البلدين”.
وأكدت الصحيفة أن “خبراء السياسة الخارجية في باكستان أولوا الرسالة الإيرانية اهتماما كبيرا”، لافتا إلى أن “وزير الخارجية الباكستاني شكك مرارا في تواجد داعش في أفغانستان، كما أبدت روسيا وطاجيكستان مخاوف تجاه دعم الولايات المتحدة لداعش”.
وأعرب سفير طاجيكستان في باكستان عن قلقه إزاء زيادة تأثير “داعش” في أفغانستان، مضيفا أن وجوده يشكل تهديدا كبيرا لسلامة وأمن المنطقة ككل.
وهذا يؤكد ان داعش صنيعة امريكية اسرائيلية تم انشاءها ودعمها بالاسلحة والاموال والرجال لإثارة الفتن بين الدول الاسلامية واسقاطها والقضاء على أي محاولات اصلاح أو تنمية في تلك الدول .
ولذلك نؤكد ان داعش صنيعة امريكا واسرائيل ولا تمت للإسلام بصلة ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق