أراء وقراءات

إستخار وإختار ..سيكو أو ممبار

اعلان

كتب : الفاجومى خالد سعيد

خبر غريب وعجيب غرابة ولاادة القطة للبغبغان
عندما تبدا مصر صناعة موبايل بنسبة تصنيع ٥٨% تعتبر خطوة جيدة في طريق  التطور الصناعى ويعتبر أيضا بداية نهضة صناعية متاخرة كثيرا ولكنها اتت.

ولاتمام انتاج اول موبايل مصرى يحتاج إلى بطارية ونحن فى مصر لا نصنع البطارية فتم استيراد ١٥ الف بطارية ووصلت ميناء دمياط وفجأة وبقدرة قادر اتسرقت البطاريات من الميناء .يا نهااااار ليييييل !! طب ازاى وحصل على ايد مين ؟ وآية المقصود ؟ هل هى عرقلة لظهور اول موبايل مصرى الصنع؟ .

والأدهى والأمر انة قد تم إهداء الرئيس اول موبايل من هذا النوع وأسمة …. سيكو ….وقد وجة وكيل اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب السؤال لوزير النقل الداخلية عن هذة الواقعة .. سرقوا البطاريات يا سيكو ..

طيب وهى بلدنا لما تبدأ خطوة حلوة زى دى تبدأب ١٥ الف موبايل ؟ تيجى ازاى .وسط عدد مهول من أنواع الموبايلات المختلفة فى السوق المصرية وعدد من الشركات العالمية استحوذت على اموال العرب والعالم الثالث كلة .كان يجب عند الدخول فى خطوة جريئة زى دى السعي للاستحواو على نسبة كبيرة من السوق المصرى والعربى والإفريقي .

ويبقى من الضروري القبض على السارق لمعرفة ما اذا كانت السرقة بغرض السرقة أم هى سرقة مدروسة لإيقاف حلم المصريين بامتلاك موبايل مصرى الصنع

يا اما .نستخار ونختار

سيكو أو ممبار

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق