حوادث و قضايا

إهمال طبيب وممرضة يتسبب فى وفاة طفل وحيد والديه بمطروح.

كتب /خالد طلب عجلان

 

قرر الدكتور رفيق محمد مدير مستشفى الحمام المركزي بمطروح، تحويل طبيب وممرضة للتحقيق بسبب إهمال في حالة مرضية لطفل وحيد أسرته، ما أدى إلى وفاته.

 

وقال محمد، منذ قليل، فى بيان للمستشفى موجها رسالة بعد وفاة الطفل “أهالي الحمام الكرام وأهل الطفل أحمد إبراهيم العمامي خاصه خالص التعازي الحارة لوفاة الطفل، ونعزي أنفسنا حيث إن الطفل هو ابني كما هو ابنكم وتم اتخاذ اللازم برفع الطبيب من جداول العمل وكذلك الممرضة وطلب نقل الطبيب من المستشفى وإعادة توزيعه مع التحقيق الداخلي أمس عقب الوفاة، وعرض الأمر على اللجنة الطبية والشؤون القانونية بالمستشفى، تفضل معالي الدكتور وكيل الوزارة بوقفهم عن العمل تماما وتحويل التحقيق إلى مديرية الشؤون الصحية بمطروح.

 

وأكد مدير المستشفى أننا لن نسكت أبدا على أي مقصر أو متهاون في حق المريض وحق أهالينا الكرام، وعند وجود أى شكوى أو تقصير من أفراد الطاقم الطبي الرجاء التواصل معي شخصيا على مدار الساعة وفي أي وقت وبابي مفتوح لجميع أهالي الحمام فلن نسكت على أي مقصر أو متهاون فى حق المرضى مع التأكيد أن أحمد مثل ابنى، وسنتابع التحقيق لأخذ حقه وكل عنصر مقصر فى المستشفى لا مكان له بين الأطباء المحترمين المراعين لله في العمل والمرض، ونسأل الله جميعا أن يلهمكم ويلهم أهله ويلهمنا الصبر والسلوان، وهذا بالنيابة عنى كمدير مستشفى وبالنيابة عن جميع طاقم العمل بالمستشفى.

 

جدير بالذكر أن مستشفى الحمام شهد حالة إهمال من طبيب وممرضة وتقصيرهما فى متابعة حالة طفل، ما أدى إلى وفاته داخل المستشفى وحدوث حالة سخط فى الشارع، بعد تداول القصة على مواقع التواصل الاجتماعى، وطالب أهالى الحمام وأسرته بمحاسبة المقصرين فى حق أحمد.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى