صحة و جمال

إيفا فارما تتبرع بمليون جرعة من “كارنيفيتا فورت” لتقوية المناعة ومقاومة كورونا

كتبت / عزه السيد

بعد أن  أقرت اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد بوزارة الصحة والسكان لاستخدام الزنك كعنصر أساسى لتقوية المناعة فى بروتوكولات العلاج المستخدمة فى مصر، حيث يستخدم هذا الدواء فى مستشفيات العزل والمستشفيات المُقدمة لخدمات التشخيص والعلاج من كورونا ضمن البروتوكولات العلاجية لها.

فقد ضخَّت شركة إيفا فارما، إحدى شركات الأدوية الوطنية فى مجال صناعة الدواء كميات ضخمة من دواء كارنيفيتا فورت، المحتوى على مادتى الزنك والكارنيتين، وهو أحد الأدوية الرئيسية المعززة للمناعة التى تزايد السحب عليها فى السوق المحلية مؤخراً لمجابهة مخاطر فيروس كورونا المستجد

وقال الدكتور رياض أرمانيوس، نائب رئيس غرفة صناعة الأدوية باتحاد الصناعات المصرية والعضو المنتدب لشركة إيفا فارما، طرحنا قرابة 250 ألف عبوة من الدواء فى الأسواق خلال الساعات الماضية تعزيزاً لأرصدة الصيدليات منه، فى إطار حرص الشركة على دعم صحة المواطن المصري، وتقوية مناعته فى مجابهة مخاطر فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أرمانيوسأن الشركة تعتزم التبرع بنحو مليون جرعة دوائية من كارنيفيتا فورت، لاستخدامها فى علاج فيروس كورونا، حيث أنّ الدواء يحتوى على عنصر الزنك، والذى له تأثير ملحوظ فى منع تناسخ وتكاثر الفيروس داخل الجسم، فضلاً عن مادة الكارنيتين تحمى الخلايا المناعية من الموت المبكر، وتعمل كمضاد أكسدة قوى ضد العوامل المؤكسدة الضارة الناتجة عن نشاط الفيروس بالجسم.

وأكدت جيهان العسال استشارى الامراض الصدرية بكلية الطب جامعة عين شمس ونائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد بوزارة الصحة والسكان من الأمور الضرورية والهامة أن نعمل جميعاً على تعزيز مناعة الجسم والحفاظ عليها، سواء عبر المصادر الطبيعية مثل ممارسة الرياضة، والتعرض للهواء والشمس وتناول الخضراوات والفواكه، وصولاً لتعزيز المناعة عبر أخذ فيتامينات مثل فيتامين سى والزنك وفيتامين د، والمقويات بصفة عامة، مشيرة إلى أن المناعة هى خط الدفاع فى مواجهة الفيروس.

ووجهَّت نائب رئيس لجنة مكافحة كورونا الشكر لـ»إيفا فارما» على مساهمتها الجادة فى علاج فيروس كورونا المستجد فى مصر، وتعزيز مناعة المصريين، مؤكدة أننا نحتاج كميات كبيرة جداً من الأدوية والمستلزمات الطبية فى إطار جهود مكافحة الفيروس، وأن إنتاج تلك الأدوية محلياً، والتبرع بكميات منها لصالح الدولة يدعم جهود مكافحة انتشار الفيروس.

وشددت العسال على أن الادوية التى تنتجها إيفا شأنها شأن شركات الأدوية الوطنية الكبرى أثبتت كفاءاتها سواء قبل وصول الفيروس لمصر أو فى المرحلة التى تلت وصوله، حيث أنها أدوية مصرية تنتج بجودة مماثلة لأى دواء عالمى عالى الجودة.

وأشارت إلى أن الظروف الراهنة التى نعيشها تستلزم تكاتف الجميع، حيث إن مساهمة كل طرف بما يستطيع ستجعلنا نعبر لبر الأمان بإذن الله فى مواجهة الفيروس، لافتة إلى أنه سيتم استخدام تلك الأدوية سواء لتعزيز مناعة الأطقم الطبية، أو توصيلها مجاناً لحالات العزل المنزلى فى منازلهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.