العالم

اتهام رئيس المكسيك بالسرقة الأدبية في بحث التخرج

إنريكه بينيا نييتو
إنريكه بينيا نييتو

اتهم صحفيون في المكسيك رئيس البلاد، إنريكه بينيا نييتو، بالتورط في سرقة جزء من رسالة بحث تخرجه من الجامعة التي درس فيها القانون ونسبها إلى نفسه دون ذكر الاقتباسات التي لجأ إليها.

وبحسب موقع ( بي بي سي ) الاثنين 22 أغسطس 2016 ، زعم مقطع فيديو محلي أن نحو 29% من رسالة تخرجه في عام 1991 التي قدمها لنيل ليسانس الحقوق اقتبسها من مؤلفين آخرين بدون نسبة هذه الاقتباسات إلى أصحابها.

وقال ناطق حكومي إن الرئيس ارتكب “خطأ في الأسلوب” عندما لم يعترف بالمصادر التي اعتمد عليها لكنه نفى أن يكون قد تورط في سرقة أدبية.

وكان نييتو تخرج في جامعة “شعوب أمريكا اللاتينية” الخاصة في المكسيك.

ويقول التقرير إن 197 من مجموع 682 فقرة وردت في رسالة نييتو نقلها عن مؤلفين آخرين بدءا من المؤرخ المكسيكي إنريكيه كروزي إلى الأكاديمة ليندا هول العاملة في جامعة نيومكسيكو.

وأضاف الناطق باسم الرئاسة قائلا إنه يشعر بالاستغراب بسبب أن أخطاء أسلوبية مثل اقتباسات بدون نسبتها إلى أصحابها تحظى باهتمام الصحفيين”.

أشهر مزاعم الانتحال

  • ميلانيا ترامب: تعرضت للسخرية عندما ألقت خطابها في مؤتمر للحزب الجمهوري بمناسبة الحملة الانتخابية لزوجها، دونالد ترامب، إذ إن أجزاء من كلامها يشبه ملاحظات أدلت بها ميشيل أوباما
  • نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن: اتهم بالسرقة الأدبية في مقال قانوني إذ نقل سطرا من خطاب لزعيم الحزب البريطاني السابق، نيل كينوك
  • وزير الدفاع الألماني، كارل تيودور زو غوتينبورك: استقال من منصبه في أعقاب تجريده من لقبه العلمي بعدما اتهم بالسرقة الأدبية.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.