المجتمع

اسبوع إحياء الجذور

كتبت نرمين سيد

“أسبوع إحياء الجذور” هو أسبوع احتفائى تستضيف مصر خلاله 120 يونانيا قبرصيا مصرييا وقالت “مها سالم” المتحدث باسم” وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن تعزيز العلاقات بين البلدين هو نوع من الدبلوماسية الشعبيه.

وبدأت الفعاليات منذ “امس” بزيارة لمكتبة الإسكندرية
حيث زار الوفد السياحى الآتى من دولتى اليونان وقبرص “مكتبة الإسكندرية”
وتفقد الوفد أروقة مكتبة الإسكندرية والمتاحف الموجودة، وحرصوا على التقاط الصور التذكارية مع الاستماع لشرح مفصل لما تحتويه المكتبة وكذلك تاريخ الجاليات اليونانية والقبرصية التي كانت موجودة بمدينة الإسكندرية. وعبر الوفد عن سعادته البالغة لزيارة مكتبة الإسكندرية التي تعتبر منارة للعلم والثقافة في مصر والعالم أجمع.
و في إطار استمرار فعاليات أسبوع “إحياء الجذور” بالإسكندرية، زار اليوم وهو اليوم الثانى على التوالى وفد اليونان وقبرص “البطريركية اليونانية الأرثوذكسية بحي المنشية”
وتجول الوفدان داخل البطريركية، حيث قاما بزيارة كنيسة بشارة العذراء المقدسة والمتحف الذي يوجد به قطع أثرية تمثل كافة العصور التي مرت على الإسكندرية الموجودين بالبطريركية اليونانية، وأشعلوا الشموع عند مدخل الكنيسة.
واستمعوا إلى كلمة من البابا ثيودوروث الثاني بابا وبطريرك الروم الأرثوذكس بالإسكندرية وسائر بلاد إفريقيا، الذي رحب بهم بالإسكندرية معربا عن سعادته لتواجدهم بالكنيسة. وأشار البطريرك إلى أنه دائما في خدمتهم، مؤكدا أن بلدهم الثانية مصر هو الكيان الذي احتضن اليونانيين والقبارصة، والجميع يقدمون لنا الحب والترحاب والمساعدة لذا يجب مساعدتهم. وأكد البطريرك أن اليونانيين عاشوا بجانب المصريين لفترات طويلة كشعب واحد، لافتا إلى أن اليونانيين يعملون في الإسكندرية وهم سعداء، فاستمروا في الحب، متمنيا أن يرحب بهم مرة أخرى في الكنيسة ومصر التى احتضنت اليونانيين والقبارصه .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق