احدث الاخبار

اصوات من داخل الوسط الفني الأمريكي والغربي تتضامن مع القضية الفلسطينية 

 

كتب – محمد السيد راشد 

رغم إنجياز الحكومات الغربية وخاصة الأمريكية الأعمى لاسرائيل وتأييدهم لحملة الإبادة التي تشنها قوات الإحتلال ضد أهالي غزة وتبريرهم لجرائم الحرب التي ترتكبها ، الا انه هناك اصوات واعية عاقلة رفضت العدوان وأعربت عن تأييدها للفلسطينيين .

المتضامنون من الغرب كُثر، وفي طليعتهم الممثلة الأميركية سوزان ساراندون البالغة 77 عاماً، التي لم تكف عن نشر المواقف المساندة لأهالي غزّة عبر حسابَيها على منصتَي «إكس» و«إنستغرام». شاركت ساراندون التي لها مواقف سابقه متضامنة بها مع القضية الفلسطينية أخر ما نشرته قبل أحداث ٧ اكتوبر “الصحفية شيرين أبو عاقلة “أُعدمت” بطلقة إسرائيلية في رأسها وهي ترتدي سترة الصحافة.إلى متى هذا الصمت على “حلفائنا” وهم يقتلون الصحفيين لأنهم يخبروننا بالحقائق؟

ونشرت الفنانة الأمريكية الفائزة بالأوسكار سوزان سارندون كثير من الأخبار والتعليقات التي تدين إسرائيل، ومن بينها ما يتعلّق باستخدامها الأسلحة الفوسفورية. كما أعادت نشر معلومات عن معاناة النازحين داخل القطاع وتعرّضهم للقصف، إضافةً إلى حديثها عن انهيار المستشفيات هناك. باختصار، تحوّلت صفحة الممثلة المخضرمة والحائزة جائزة «أوسكار»، إلى نشرة خاصة بالتطوّرات في غزّة وبعدّاد ضحاياها.

ونشر الممثل ومغنّي الراب البريطاني ريز أحمد، الحائز جائزة «أوسكار» العام الماضي، رسالةً عبر حساباته على صفحات التواصل الاجتماعيّ، ممّا جاء فيها: «ما يحصل في غزة الآن، وما هو حاصل في فلسطين المحتلّة منذ عقود، مريع وخاطئ. لا يمكن تجاهل عمق المعاناة. إذا نظرنا في اتّجاه واحد، سنغرق في العتمة أكثر».

ممثل ومغني الراب ريز احمد

ويتابع أحمد: «يُطلب منّا أن نحيّد الطرف بينما الوقت يداهم المدنيّين في غزّة، ونصفهم من الأطفال. يجب الوقوف في صف الإنسانية، والمناداة بوقف القصف على مدنيّي غزة، وحرمان أهلها من الطعام والمياه والكهرباء، وإرغامهم على ترك منازلهم. هذه كلها جرائم حرب لا يمكن الدفاع عنها».

ودعا أحمد الرأي العام إلى رفع الصوت وعدم الصمت، وإلى أن يضع نفسه مكان أهل غزة، قبل الوصول إلى نقطة اللاعودة.

كيوزاك  يشارك في مظاهرة تضامن مع الفلسطينيين 

الممثل الأميركي جون كيوزاك يواكب لحظةً بلحظة التطوّرات الميدانيّة، مكرّساً صفحته على منصة «إكس» لفضح ممارسات الحكومة الإسرائيلية. لمذبحة «المستشفى المعمدانيّ» وحدها خصّص كيوزاك (57 عاماً) أكثر من 30 منشوراً، وتولّى الردّ على رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، قائلاً له: «هل الأطفال في المستشفى الذي قصفته هم أطفال الأدغال المظلمة؟».

كما أعلن كيوزاك أنه شارك في مسيرة داعمة لفلسطين في شيكاغو، حيث لم يسمع تهليلاً لمقتل مدنيين إسرائيليين. وأوضح: «كل ما سمعت كانت المطالبة بتحرير فلسطين من الاحتلال الوحشيّ، والقلق العميق على أشخاص طُلب منهم المغادرة فقُصفوا عندما غادروا».

مارك رافالو يدين قتل الأطفال 

مارك رافلو
جزء من تضامن مارك رافلو عبر منصة أكس

من جانبه، بدا نجم سلسلة أفلام «Avengers (أفنجرز)» الممثل الأميركي مارك رافالو، متأثراً بالأحداث الدامية. وإذ دعا رافالو إلى وقف العنف المريع، راجياً منح الأولويّة للروح الإنسانية، أعاد نشر بيانات منظمة اليونيسف التي تنادي بتحييد أطفال غزّة وعدم استهدافهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.