الصراط المستقيم

اغتنام يوم عرفة

كتب:د.محمد النجار.
يوم عرفة هو احد الايام العشر المفضلة التي اقسم بها الله سبحانه وتعالى ، وقال عنه النبي صلى الله عليه وسلم : “خير يوم طلعت عليه الشمس يوم عرفة”.
حكم صيام يوم عرفة:
صيام يوم عرفة سنة، حيث كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصوم العشر من ذي الحجة ولا يدع صيامه، وقالت عائشة: (ما من السَنة يوم أحب إليّ أن أصومه من يوم عرفة)
سبب تسميته بيوم عرفة:
ترجع تسمية يوم عرفة بهذا الاسم لما يلي:
1. لتعارف الناس على بعضهم عند الوقوف بعرفة.
2. لأنّ آدم وحواء تقابلا في ذلك المكان لمّا هبطا من الجنة، فعرف بعضهم الآخر.
3. لأنّ إبراهيم -عليه السلام- قال لجبريل -عليه السلام- عندما سأله وهو يريه المناسك: (أعرفت؟ فقال: نعم، عرفت).

كيف نستفيد من يوم عرفة :
1. صلاة الفجر في جماعة للرجال ، وللنساء الصلاة حاضر في البيت.
2. اذكار الصباح والمساء .
3. تعظيم هذا اليوم واستحضار منّة الله بإكمال الدين يوم عرفة وإتمام النعمة بعد السلسلة الطويلة من آيات التوحيد والقصص والأحكام واستحضار أن هذا كان عيدا عظيما لأهل الإسلام
4. شغل الوقت بقراءة القرآن تلاوة وحفظا وتدبرا ومدارسة.
5. الإكثار من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والتأكيد على هذا الأخير مطلقا في العشر ومقيدا بأدبار الصلوات من بعد فجر يوم عرفة .
6. النية من الليل لصيام عرفة ليكتمل الأجر فصيامه يكفّر سنة ماضية وسنة آتية
7. وصلاة الجماعة في المسجد ،
8. نية الجلوس بعد الفجر لذكر الله للرجل في المسجد وللمرأة في مصلاها في البيت ،
9. الوقت بالقرآن تلاوة وحفظا وتفسيرا وتدبرا ومدارسة
10. استكمال شروط الدعاء وآدابه بطيب الكسب والطهارة النفسية والجسمانية واستقبال القبلة بالانكسار والتضرع والإخلاص والرجاء واليقين وحسن الظن ومحاولة الدعاء بالأدعية القرآنية والنبوية وجوامع الدعاء والاعتراف بالذنب وطلب المغفرة والرحمة ورفع اليدين وتكرار الدعاء والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .
11. استثمار كل الوقت حتى نهاية يوم عرفة لعل الله يتقبل الدعاء والحجاج يغادرون عرفات ويتوجهون الى المزدلفة.
نسأل الله الكريم ان يتقبل دعائنا و يغفر ذنوبنا ويطهر قلوبنا وأن يوفقنا للصواب في الفكر والقول والعمل ، وان يعيد لأمة محمد صلى الله عليه وسلم مجدها وريادتها ، وان يهدي شبابنا ونساءنا والراعي والرعية وكل ابناء الامة وان يتم تحرير المسجد الاقصى قريبا يارب ياكريم.. وان يكتب لنا الحج العام القادم ، كما يكتب لنا صلاة في المسجد الاقصى بعد تحريره من الصهاينة المحتلين .
د.محمد النجار 19-08-2018 الاحد 08 ذوالحجة 1439هـ

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أقسم ان عيني ادمعت من رحمة الله بعد قراءتي لهذا النشر الجميل…جزاك الله الجنة يا دكتور وبارك لك وفيك وجعله الله في ميزان حسناتك…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: