الصراط المستقيم

الإسلام وتنظيم شئون الحياة

علاقة الرجل بالمرأة

اعلان

كتب:دكتور عبد المنعم إبراهيم.

عَنْ بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم :(أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ إذا أرادَ منَ الحائضِ شيئًا ألقى على فَرجِها ثوبًا)

❤️✔️صحيح أبي داود: 272

🕌❤️علَّمَنا النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كُلَّ شيءٍ في شُؤونِ الحياةِ، حتَّى علاقةِ الرَّجُلِ بامرأتِه.

❤️👈وفي هذا الحديثِ تُخبِرُ بعضُ أزواجِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم رضِيَ اللهُ عنها “أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا أراد مِنَ الحائضِ شيئًا” مِنْ علاقةِ الرَّجلِ بامرَأتِه؛ مِن اسْتِمتاعٍ أو اسْتِدفاءٍ ونحوِ ذلك، “أَلْقى على فَرْجِها ثوبًا” فجَعَله مانعًا بينَه وبينَ هذا المكانِ، فلا يَتِمُّ الذَّهابُ إليه ثمَّ له بعدَ ذلك أنْ يَصْنعَ كلَّ شيءٍ إلَّا الوطءَ في الفَرْجِ، فيُباشِرها كيف شاءَ ويَجتنِبَ محلَّ الحيضِ، وهو الفَرْجُ، ويَجتنِب أيضًا الدُّبرِ فهو منهيٌّ عنه على كلِّ حالٍ.

❤️👈وفي هذا الحديث من الفوائد :

1️⃣فَضلُ أُمَّهاتِ المؤمنِينَ ونشْرِهنَّ العلمَ رضِيَ اللهُ عنهنَّ.

2️⃣: بيانُ أنَّ الإسلامَ دِينُ اليُسرِ.

3️⃣: مُراعاةُ الحالةِ النَّفسيَّةِ للمرأةِ في مُدَّةِ الحَيضِ.

 

 

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى