احدث الاخبار

الإقتران العظيم بين المشتري وزحل يشاهد بالعين المجردة مساء الاثنين

اعلان

بث حى على صفحة المعهد لرصد الظاهرة لإتاحة المشاهدة لأكبر عدد من المواطنين

كتب / إيمان البلطي

صرح الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بأنه ضمن الأنشطة العلمية والمجتمعية التي يقوم بها المعهد، هو اعداد الحسابات الفلكية بما فيها مواليد الأهلة، ومواقع الأجرام السماوية وظروف تواجدها في صفحة السماء. ومن بين تلك الظواهر، اقتران بعض الأجرام مع بعضها، مثل اقتران كوكب المشترى مع كوكب زحل، اثنين من كبار كواكب المجموعة الشمسية، لذا يطلق عليه الاقتران العظيم.

وقال في بيان أصدره المعهد بأن الإقتران العظيم بين المشتري وزحل بدأ منذ أيام ويبلغ ذروته يوم الاثنين 21 ديسمبر الجاري بعد غروب الشمس مساءا وبداية الليل وبالتزامن مع الانقلاب الشتوي – بالنصف الشمالي للكرة الارضية- حيث سيفوق اقترابهما لمسافة أقل من0.1 درجة قوسية ألمع نجوم السماء في تلك الليلة.

د جاد محمد القاضي

وصرح الدكتور أسامة رحومة، رئيس معمل أبحاث الشمس بالمعهد. . أن هذا المشهد سيكون لافتا للنظر بدأ من يوم 17 ديسمبر الحالي حيث يكون زحل على يسار المشتري وحتى اقترانهما التام في 21 ديسمبر الحالي حيث يتبادلا أماكنهما في السماء فيكون المشتري على يسار زحل، ثم متابعة ابتعادهما التدريجي عن بعضهما البعض والذي سيكون ملحوظا بدأ من يوم 25 ديسمبر الحالي وحتى نهاية العام الى ان يبدو انفصالهما واضح للعيان .

يمكن للمتابعين من الهواه والمهتمين رؤية الاقتران بالعين المجردة، ولا يوجد خطورة من ذلك، الا ان مشاهدته من خلال التلسكوب فسنتمكن من رؤية أقمار المشتري الأربعة الكبيرة (أوروبا – آيو – كاليستو – جانيميد) .

جدير بالذكر ان هذا الاقتران يتكرر كل 20 عاما، حيث كان أخر اقتران في مايو 2000، ولكن لم يكن الاقتران بهذا القدر من القرب من الأرض سوى من 800 عام، وهذا ما وصف هذا الحدث الفلكي بأنه نادر.

وحذر بيان المعهد من كلام المنجمين الذي سيكثر حول هذا الحدث وما سيتبعه من توقعات كنوع من العلامات او ما شابهة . وجاء فيه :” لا ينبغي الإنصات لهم على الاطلاق فالتنجيم ما هو إلا حرفة تعتمد على مفاهيم ظنية لاستنباط المجهول ، وهو امر مكروه في الدين ومرفوض من المجتمع ، فلا تجعل أمرا ما يعكر صفوك او يفوت عليك الاستمتاع بالجمال المذهل لرؤية تلك الأجرام السماوية في شكلها الجميل في صفحة السماء”.

وفي هذا الصدد سيقوم المعهد ممثلا في قسمي الفلك وابحاث الشمس والفضاء بتنظيم أمسية فلكية بمقر المعهد بحلوان يتخللها محاضرة تعريفية بهذا الحدث والإجابة على اي تساؤلات لهذا الاقتران، ثم رصد ومشاهدة الاقتران بالتليسكوبات الخاصة التي يتولى تشغيها متخصصين من المعهد. كما ستتولى لجنة الإعلام استقبال السادة الإعلاميين والهواة للإجابة عن تساؤلاتهم.

كما سيتم تقديم بث حى على صفحة المعهد لرصد الظاهرة، وحتى نتيح لأكبر عدد من المواطنين متابعة الظاهرة.

من الجدير بالذكر أيضا انه في نفس اليوم ويتزامن ذلك مع توقيت الإنقلاب الشتوى في 21 ديسمبر – والذى يعنى أطول ليل واقصر نهار في السنة في نصف الكرة الشمال وأطول نهار وأقصر ليل في نصف الكرة الجنوبى.

والمعهد اذ يناشد جميع المشاركين بضرورة الالتزام بالاجراءات الاحترازية مع تمنياتنا بمشاهده ممتعه للظاهرة الفلكية وبدوام الصحة والسلامة للجميع.

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى