اقتصاد

الإمارات تقيم مدينة سكنية في أفغانستان بتكلفة 192 مليون دولار

كتبت / عبد العفار مصطفى

رحبت الاوساط الافعانية بافتتاح الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني مؤخرا مشروع المدينة السكنية في العاصمة كابول والتي تضم 3330 وحدة سكنية بتمويل من صندوق ابو ظبي للتنمية الذراع التنموي الخارجي لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وبقيمة إجمالية بلغت192 مليون دولار .

وبحسب بيان لوكالة “ايتوس واير”، أطلقت الحكومة الأفغانية أسم رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة على المشروع الإسكاني والذي يعد الأكبر من نوعه في البلاد تكريماً للدعم الذي يوليه رئيس دولة الإمارات سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للشعب الأفغاني.

وأكد محمد السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية الذي شارك بتدشين المشروع إلى جانب الرئيس الأفغاني وعدد من الوزراء والمسؤولين في كلا البلدين” أن افتتاح المدينة السكنية في كابول، جاء تأكيداً لدور دولة الإمارات التاريخي في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أفغانستان.

وأشار السويدي إلى حرص دولة الإمارات على الوقوف إلى جانب أفغانستان في مختلف الظروف، مؤكداً في الوقت ذاته أن أي معيقات أوصعوبات لن تحول دون تقديم المساعدات التنموية للشعب الأفغاني وتمكينه من تحقيق التنمية والإزدهار.

وقام صندوق أبوظبي للتنمية بتزويد المدينة السكنية بكافة أعمال البنية التحتية من شبكات طرق ومياه وكهرباء، كما تم تزويدها بمحطات كهرباء تولد 22 ميجاواط من الطاقة الكهربائية.

من جانبه، أعرب سعادت نادري وزير التنمية الحضرية والإسكان عن شكره للجهود التي بذلتها دولة الإمارات، ممثلة بصندوق أبوظبي للتنمية ودعمهم المستمر للشعب الأفغاني ومساعدته في التغلب على الظروف الاقتصادية التي يعاني منها من خلال المساعدات التنموية الهادفة إلى تحقيق الاستقرار في البلاد.

وقال “المدينة السكنية ستساهم في تخفيف الضغط على المدن والمناطق الحضرية في أفغانستان، حيث تتضمن مجمعات سكنية كاملة المرافق والخدمات التي يحتاجها السكان والتي تقام على مساحة 53.8 هكتار”.

ومول صندوق أبوظبي للتنمية على مدى 40 عاماً 14 مشروعاً  في أفغانستان، بقيمة 325 مليون دولار، خصصت لتنفيذ حزمة من المشاريع الأكثر تأثيراً في تسريع العملية التنموية في أفغانستان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق