البرلمان العربي يحذر من خطورة الحفريات التي تستهدف أساسات المسجد الأقصى

كتبت – شيماء عطا

حذر البرلمان العربي من خطورة استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بأعمال الحفريات التي يقوم بها حول المسجد الأقصى مستهدفا أساساته، فضلا عن منعها لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس من أعمال الترميم والصيانة للمسجد لحماية بنيانه، ومدينا في الوقت ذاته المخطط الإسرائيلي بتسجيل أراض حول المسجد الأقصى لأشخاص يهود في محاولة منه لتهويد مساحات واسعة في مدينة القدس المحتلة والاستيلاء عليها، وتغيير المعالم التاريخية والدينية للمدينة .

واصدر  البرلمان العربي بيانا اليوم السبت 2 يوليو 2022 طالب فيه منظمة اليونسكو وكافة المنظمات الدولية ذَات الصلة بتحمل مسؤولياتها لوقف العدوان المستمر على القدس والمقدسات من خلال إجراءات عملية وفعالة، وإرسال لجنة لتقصي الحقائق من قبل الأمم المتحدة للاطلاع على الأوضاع في القدس وخاصة الحفريات التي تجري على مدار الساعة تحت المسجد الأقصى .

وأكد البرلمان العربي دعمه الكامل للمقدسيين في صمودهم لحماية هذا الصرح الإسلامي الكبير، موجها التحية والإعزاز للمقدسيين رجالا ونساء وأطفالا لدفاعهم عن القدس وحماية المسجد الأقصى المبارك ، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والعاجل لوقف هذه الانتهاكات بحق المقدسات الدينية.

 

Exit mobile version