المجتمع

التضامن ينقذ رامي من المخاطر ويوفر له حياة كريمة

كتب محمود هاشم

بناءا على البلاغ الوارد لفريق التدخل السريع المركزي بوزارة التضامن الاجتماعي بتواجد شاب في العقد الثالث من العمر بلا مأوى يتخذ من رصيف إحدى شوارع حي العجوزة مكانا لإقامته ، توجه أعضاء الفريق إلى مكان تواجد الحالة والدي أفاد أنه يدعي/رامي علي عثمان ويبلغ من العمو 38عام وهو حاصل علي دبلوم فني تجاري وليست معه أي اوراق تثبت شخصيته وأفاد أنه متواجد بالشارع منذ ثلاث سنوات نتيجة وفاة والدية واعتياده إدمان المخدرات ويعاني من دوالي بالساقين وقرحة بها . وقد نجح أعضاء الفريق في إقناعه الانتقال والإقامة بإحدى دور الرعاية الاجتماعية التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي وتم ايداعه دار معانا لإنقاذ إنسان بالهرم لتوفير الرعاية الاجتماعية والصحية اللازمة له ، كما أبدي رامي أمام الفريق استعداده إقلاعه عن تعاطي المخدرات وتعافيه منها، وعلية تم التنسيق مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع لوزارة التضامن الاجتماعي لإخضاع رامي لخطة علاج من الإدمان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق