وضوح التعليمي

التعليم الهجين في ندورة بكلية التربية الرياضية بالمنوفية

اعلان

كتبت إيمان البلطى

نظم اليوم ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠ قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بكلية التربية الرياضية بشبين الكوم ندوة حول خطة ومتطلبات تطبيق التعليم الهجين فى ظل التعايش مع جائحة كورونا حاضر فيها كلا من

الدكتور نعيم محمد فوزى عميد كلية التربية الرياضية والدكتور حمدى وتوت وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتور عماد عبد الفتاح السرسى وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب والدكتور عبد الرحمن الباجورى نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتور جمال الدهشان عميد كلية التربية السابق.

تناولت الندوة  التعريف بمعنى التعليم الهجين وعلاقته بالمفاهيم الأخرى المرتبطة به وخصائصه وكيف سيتم تطبيقه ومواجهة تحدياته وما السبب فى لجوء الجامعات المصرية للتعليم الهجين.

وما مميزاته وأهم المعوقات التى ستواجه من يستخدم التعليم الهجين.

ومعرفة متطلبات اللازمة للتعليم الهجين سواء المادية أم البشرية.

ومعرفة دور عضو هيئة التدريس فى ذلك .

وقد تحدث الحضور عن ذلك حيث أوضح الدكتور الباجورى أن جائحة كورونا أثرت على جوانب متعددة ( اجتماعية _ثقافية _ علمية) وكانت منظور الجائحة من ناحية التعليم ما جعلنا ندمج بين التعليم العادي والتعليم الإلكترونى وهذا ما يسمى بالتعليم الهجين حفاظا على صحة الطالب بعدم تواجده بصفة مستمرة داخل الكلية.

وأضاف الدكتور الدهشان بقوله أن هذا العام الذى يبدأ الدراسة الجامعية فيه ٢٠٢٠/١٠/١٧ بنظام مختلفة عن الأنظمة السابقة وهو (نظام التكنولوجيا شبه الكاملة) والسبب فى ذلك استمرارية الجائحة بالبلاد فنحن أمام تحدى كبير وهو التعليم عن بعد (تطبيق التعليم الهجين) وأمام وعى أشخاص لتطبيقه وكذلك أمام متطلبات مادية ومتطلبات بشرية.

كما وضح ضرورة تطبيق التعليم الهجين وذكر خطة الوزارة للتعليم الهجين والتى لخصت فى عدة نقاط أهمها تقليل عدد الحضور إلى ٣ أيام فى الأسبوع وكذلك عدد الطلاب ليصبح ١٠٠ طالب يوميا للكليات النظرية و٥٠ طالب للكليات العملية.

وتم فتح باب النقاش لتلقى أي استفسارات أو لطرح أفكار جديدة فى ذلك المجال.

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق