احدث الاخبار

الحديدة تشهد معارك ضارية لعملية تحريرها

كتب: حسام فاروق

تسعي قوات المقاومة اليمنية حاليا لتحرير محافظة الحديدة اليمنية وذلك من خلال معارك ضارية تشهدها الحديدة الآن وتسيطر القوات علي الأماكن الإستراتيجية.،

وقد فامت قوات المقاومة المشتركة بالدفع بأعداد من طيران التحالف العربي بقواتها إلى ثلاث محاور داخل الحديدة، وحققت تقدما كبيرا في كل محور.

وتحدث العقيد السابق في الجيش اليمني يحيى أبو حاتم، تقاتل القوات على المحور الرئيسي باتجاه شارع التسعين من الجهة الشمالية مستهدفة وصولها إلى نقطة الشام، فيما دفعت القوات بوحدات هندسة لنزع الألغام وتمهيد الطريق لمواصلة الهجوم.

وصرح أبو حاتم  أن الوصول إلى هذه النقطة، يعني أن المدينة أصبحت تحت الحصار الكامل لقوات المقاومة من كل الاتجاهات، فيما سيكون الميناء الاستراتيجي على بعد ما لايزيد عن 300 متر فقط.

ويشهد المحور الثاني العمليات العسكرية في الجبهة الغربية، حيث تمكنت قوات المقاومة من الوصول إلى البوابة الغربية لجامعة الحديدة فيما تتقدم إلى هيئة تطوير تهامة.

وأفادت مصادر ميدانية لسكاي نيوز عربية بوصول قوات المقاومة إلى محيط الجامعة وحي الربصا جنوب غربي الحديدة، فيما تراجع الحوثيون إلى بعض المباني، حيث يقومون بشن قصف مدفعي مكثف على مواقع المقاومة والأحياء السكنية بالمنطقة.

وذكرت المصادر أن مواجهات شرسة تجري منذ ساعات في هذه المناطق وسط غارات مكثفة لمقاتلات التحالف العربي.

وتمثل السيطرة على هذه المنطقة التفافا ميدانيا ناجحا من الجهة الغربية على مطار الحديدة، كما يعني استعادة منطقة في غاية الأهمية وتضم مستشفى الثورة العام، ومنزل الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

ويضم المحور الثالث شارع صنعاء وصولا إلى سيتي ماكس، حيث تتقدم قوات المقاومة للسيطرة إلى المربع الذي يحتضن مدرسة القتال ومعسكرات الدفاع الساحلية.

واندلعت معارك بين قوات المقاومة اليمنية والميليشيات الانقلابية، في شارع صنعاء الذي يمتد وسط المدينة من مجمع إخوان ثابت الصناعي ووصلت المواجهات إلى داور يمن موبايل.

ومن هذا المحور، ستتمكن المقاومة من السيطرة على الجهة الشرقية لمطار الحديدة، وبمعنى آخر “السيطرة النارية الكاملة على المطار، مما يجعله ضمن المنطقة المحررة بالكامل”، بحسب أبوحاتم.

وقال أبويحيى إن المقاومة نجحت في تشتيت الحوثيين على المحورين الثاني والثالث، بينما أتاحت الفرصة للمقاومة في التقدم على المحور الرئيسي الذي يهدف إلى إحكام السيطرة على المدينة.

وتوقع الضابط السابق أنه اذا استمرت العمليات العسكرية بهذه الوتيرة فإن الحديدة ستصبح في قبضة المقاومة خلال 72 ساعة.

ولفت إلى أن حساسية المعارك، وحرص القوات المدعومة من التحالف العربي إلى تجنب تعريض المدنيين للخطر كأولوية خلال سير العمليات.

واشتدّت المعارك في الحديدة في الأول من نوفمبر، حين نجحت قوات المقاومة المشتركة في اختراق دفاعات المتمردين والتوغل في شرق وجنوب المدينة المطلة على البحر الأحمر.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى