احدث الاخبار

الداخلية :رفع الحالة الأمنية للدرجة القصوى خلال أعياد الميلاد

 

وجه وزير الداخلية، اللواء محمود توفيق، اليوم،الأحد 29 ديسمبر 2019 خلال الاجتماع مع عدد من مساعدى الوزير  والقيادات الأمنية عبر الفيديو كونفرانس، برفع الحالة الأمنية للدرجة القصوى خلال أعياد الميلاد.

فى بداية الاجتماع وجه الوزير الشكر لرجال الشرطة كافة الذين يؤدون عملهم بكل إخلاص واقتدار، لتحقيق الأمن والأمان للمواطنين، مؤكدًا أن الملف الأمنى شهد تقدمًا بمحاوره كافة بفضل تلك الجهود، وذلك على رغم ما تموج به الساحة الدولية والإقليمية من تغيرات وإضطرابات.
و استعرض الوزير محاور الخطة الأمنية لتأمين لإحتفالات المواطنين خلال تلك المرحلة.. حيث تابع سيادته عبر (الفيديو كونفرانس) مع القيادات الأمنية بمختلف مديريات الأمن استعدادات الأجهزة الأمنية لتأمين المواطنين خلال فترة الاحتفالات وخطط انتشار القوات.. ووجه الوزير برفع الحالة الأمنية للدرجة القصوى خلال فترة الأعياد المقبلة والارتقاء بمعدلات الأداء.. مشددًا على الوجود الأمنى بالشوارع والميادين لتأمين أماكن الاحتفالات والمنشآت المهمة والحيوية.. ونشر قوات التدخل السريع والدوريات الأمنية وعناصر البحث الجنائى بالطرق والمحاور كافة.. وتعزيز قوات الحماية المدنية ونشر الخدمات المرورية لتسيير الحركة المرورية وسرعة التعامل مع المواقف الطارئة والتوظيف الأمثل لطاقات القوات.

كما شدد على مواصلة الجهود فى شتى مجالات العمل الأمنى وتفاعل الخطط الأمنية مع ما يفرضه الواقع من تحديات وما يتطلبه المستقبل

من استعدادات، وصولاً إلى الهدف الأسمى وهو تحقيق أمن الوطن واستقراره، بما يعزز مسيرة البناء والتنمية التى يشهدها وطننا الغالى فى طريق تحقيق المزيد من الإنجازات والمكتسبات الوطنية.
ووجه بالوجود الميدانى للمستويات الإشرافية والقيادية كافة، لمتابعة سير الأداء الأمنى وتنفيذ الخطط الأمنية.. مشددًا على الالتزام بحسن معاملة المواطنين ومراعاة البُعد الإنسانى لدى التعامل مع الجماهير أثناء تنفيذ بنود الخطة الأمنية.. مؤكدًا أن تعاون المواطنين عامل أساسى فى نجاح الخطط الأمنية، مشيرًا إلى ثقته فى وعى المواطنين بما تبذله الأجهزة الأمنية من جهود وما تعتمده من إجراءات لحفظ الأمن.

وفى نهاية الاجتماع أكد وزير الداخلية أن التحديات الأمنية التى تفرضها المرحلة تتطلب العمل الدؤوب والانضباط فى الأداء وإنفاذ القانون بكل جرأة وجسارة.. معربًا عن ثقته بأن رجال الشرطة قادرون على مواجهة تلك التحديات، ويبذلون فى سبيل ذلك جهودًا جبارة تستحق التقدير، مؤكدًا التصدى الحاسم والمباشر لأي محاولات من شأنها المساس بأمن واستقرار البلاد، وفق ما يكفُله القانون لحماية مقدرات الوطن وحياة أبنائه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.