العراقسياسة

الرئيس العراقي يرفض نشر قوات تركية في الموصل ويطلب انسحابها

الرئيس العراقي فؤاد معصوم
الرئيس العراقي فؤاد معصوم

وصف الرئيس العراقي فؤاد معصوم السبت 5 ديسمبر 2015 نشر مئات من القوات التركية قرب مدينة الموصل العراقية الشمالية بأنه يمثل “انتهاكا للأعراف والقوانين الدولية” وقال إن هذا الأمر سيزيد التوترات الإقليمية.

وكان مصدر أمني تركي قال يوم الجمعة إن القوات التركية ستقدم التدريب للقوات العراقية قرب مدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية. وطالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزارة الخارجية تركيا بسحب قواتها.

ودعا معصوم في بيان بث على الانترنت تركيا إلى سحب القوات وطلب من وزارة الخارجية العراقية “إلى اتخاذ الإجراءات وفق القوانين والأعراف الدولية وبما يحفظ سيادة واستقلال العراق.”

وكان مقاتلوا داعش  سيطروا على الموصل في يونيو حزيران عام 2014 وتأجل مرارا هجوم مضاد متوقع بشكل كبير من جانب القوات العراقية لأنها منشغلة بالقتال في أماكن أخرى.

وقال ضابط عسكري كردي كبير متمركز إلى الشمال من الموصل  إن مدربين أتراكا إضافيين وصلوا إلى معسكر في المنطقة ليل الخميس برفقة قوة حماية تركية.

وهناك عدد صغير من المدربين الأتراك بالفعل في المعسكر لتدريب قوة الحشد الوطني المؤلفة أساسا من رجال شرطة عراقيين سنة سابقين ومتطوعين من الموصل.

وقال مسؤولون دفاعيون في واشنطن إن الولايات المتحدة على دراية بنشر تركيا مئات من الجنود الأتراك في شمال العراق ولكن الخطوة ليست جزءا من أنشطة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق