المجتمع

الزراعة»: الأزهر الشريف أجاز قتل الكلاب الضالة

كتبت عزه السيد

قال الدكتور حامد عبد الدايم، المتحدث باسم وزارة الزراعة، في لقائه ببرنامج «مساء dmc»، المُذاع عبر فضائية «dmc»، مساء الأحد، إن محاولات القضاء على الكلاب الضالة بالسم ليست مستحدثة بل هناك طرق قديمة للتخلص من هذه الكلاب ومنها الخرطوش، موضحًا أن الوزارة لا تتحرك لقتل الكلاب إلا في حالة تلقي شكاوى من المواطنين.
وأكد ” عبد الدايم” على جهود الوزارة بالتنسيق مع الهيئة العامة لمديرية الخدمات البيطرية في التخلص من الكلاب الضالة بناءً على استغاثات المواطنين من انتشارها في المحافظات.

وأوضح أنه لا يوجد حل ممنهج للقضاء على الكلاب الضالة من قبل جمعيات الرفق بالحيوان، مؤكدًا على استعداد الوزارة التعاون مع هذه الجمعيات لوضع حلول جذرية للمشكلة، بالتعاون مع الجهات المعنية الأخرى للقضاء على القمامة التى تتسبب في انتشارها.

وأشار إلى حصول الوزارة على فتوى من الأزهر الشريف تجيز قتل الكلاب الضالة التي تتسبب في ترويع المواطنين سواء بالنباح أو بالعقر.

ومن جانبها، علقت منى خليل، الناشطة في حقوق الحيوان، على فتوى الأزهر، قائلة إن فتوى الأزهر لم تجيز قتل الكلاب كما يحدث الآن من الجهات المعنية، بخلاف استخدام السم الذي يعرض أطفال الشوارع، أو حيوانات ضالة أخرى للخطر.

وأضافت أن استخدام الخرطوش لقتل الكلاب مستمر، وخاصة في محافظة الإسكندرية والتى تعد من أكثر المحافظات التى تتعامل بالخرطوش، متابعة: «كيف يمكن معرفة أن الكلاب الموجودة في الشوارع ويتم قتلها جميعها خطر على المجتمع، وطالبنا الوزارات والجهات المعنية منذ عام 2000 بالقضاء على القمامة التي تتسبب في انتشار الكلاب، ووضعنا حلول لتعقيم الكلاب بدلًا من قتلها».

ويُذكر أن الهيئة العامة للخدمات البيطرية، أعلنت العام الماضي، أن إجمالي عدد حالات العقر الآدمية من الكلاب والحيوانات الضالة، بلغ 398 ألف حالة، ووصل إجمالى عدد حالات الإصابة الآدمية إلى 65 حالة إصابة انتهت بالوفاة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق