أراء وقراءات

الشكل

بقلم / الفنان أمير وهيب 

* الشكل ، ويقال مسائل شكلية ، يهتم فيها ب الشكل دون الجوهر ، و الشكل معناه هيئة الشئ و صورته ، و ايضا ، الشبه و ما يناسب و يصلح لك . و الشكل له أهمية قصوى في ” الشرح ” ، خاصة في الهندسة و المحاماة . فهناك ” الدفع الشكلي ” و الشكل عند المناطقة هي صورة من الدليل . اما الشكل في الهندسة هو هيئة الجسم و لا يمكن فصل الهندسة عن الرسومات الهندسية . و الهندسة الرياضية معنية بدراسة الأشكال و منها الهندسة الوصفية ، و هناك مشهورين على انهم ” فلاسفة ” و هم أيضا علماء رياضيات و منهم ” رينيه ديكارت ” مصمم ” الإحداثيات ” و يقال أيضا ” تشكل الشئ ” اي تصور و تمثل ، و منها ” التشكيل ” و مشهورة في ” الفن التشكيلي ” و ” التشكيلات العسكرية “.

* الفن التشكيلي ، فنان يعيد صياغة و رسم ، اي إعادة تشكيل الأشياء بناء على موهبته و رؤيته.

* بعض المواد الدراسية لازم تتشرح على رسم , و في اجابة أسئلة إمتحان لو من غير رسم تسقط ، لأن الرسم في هذه الحالة  دليل على انك فاهم ، و من غير الرسم هو دليل على عدم الفهم.

* الشكل يتبع الوظيفة ، مثال ، حضرتك عايز ” كرسي سفرة ” ، له مواصفات و وظيفة و دور غير ” كرسي الصالون ” ، كرسي السفرة ظهره غير مائل و غير مريح.

* أي شكل له دور و له وظيفة ، و في حالة الشكل فقط ك الصورة ف وظيفتها ” التجميل ” اذن لابد أن تكون على درجة من الجمال وتأثيرها المبهج على الناس.

* و الشكل هو ايضا ” رمز ” ، و كل وسائل الاتصال الحديثة و المعاملات من خلال الاله ، هي عن طريق ” رمز شكل ” ل الاستدلال ، و القائمة طويلة جدا ، من ضمنها شكل ” المظروف ” في اشارة ل ” رسالة ” أو خطاب ، و بالتالي عدم إدراك هذا المعنى يمكن أن يورط شخص أو يستدعيه سؤال المارة و هو يقف أمام ماكينة صراف آلي لا يعلم كيفية استخدامها لأن كل الخطوات هي من خلال شكل و رمز.

* و الشكل المقصود به رمز لابد و ان يكون مفهوم لسهولة حياة المواطن المصري خاصة من لم يتلقى تعليم كافي و لا يقبل التخمين و ” الفهلوة “.

* و من المظاهر السلبية في حياة المصريين هي الانطباع من خلال الشكل و اصدار أحكام ، هذه الأحكام معظمها غلط.

* حتى أصبح هذا السلوك هو ” منهج ” يتم تطبيقه داخل المؤسسات ، تواطئ و تحريض و تآمر استنادا إلي انطباع خاطئ عن الشكل ل ناس لا نعرف عنهم شئ.

* و مثال شارح مزدوج ، اؤكد لك عزيزي القارئ ان غالبية الناس لا تعلم اسم هذا الممثل ، و لكن نعلم أنه ممثل من خلال شكله ، هو نفسه له مشهد سينمائي ، و ان كان كوميدي ، الا أن سلوكه هذا ، قد يمنح وظيفة أو يمنع جائزة ،  أكثر مشهد مطابق ، من فيلم ” كراكون في الشارع ” ، لهذا الممثل و اسمه ، سيد حاتم ، بيقول ل عادل امام : عايز شهادة تثبت أنها أمك ، فدخلت أمل ابراهيم و قالت له : و اذا قلت لك أنها أمه ، قال لها : تبقى أمه ، رد عادل امام : يعني تصدقها هي و تكدبني أنا ، قال له :  أيوه ، شكلك يكدب.

* و المشهد الخالد ، استاذ حمام  ( نجيب الريحاني ) مع مراد باشا ( سليمان نجيب )و هو يرتدي ملابس جنايني ، و سوء التفاهم الناجم عن الحكم من خلال انطباع عن الشكل ، هذا الحكم الخاطئ الذى يسبب المشاكل.

* انا شخصيا وقعت في هذا الخداع ، لذلك انصح ، ب دراسة الشكل و التأكد من دوره ووظيفته ، قبل اتخاذ أي قرار و حكم.

* و ما حدث هو أنني كنت  مشارك في مشروع معماري ضخم و كنت مسؤول عن تصميم ” مطبخ ” و العميل استقدم أحدث نوع ” ثلاجة ” من أكبر شركة ثلاجات في العالم و كانت على هيئة ” وحدة إدراج ” كما لو كانت وحدة إدراج موبيليا في غرفة نوم ، و لم اتعرف عليها و طلبت اكتر من مرة سرعة ارسال الثلاجة و يأتي الرد بأن الثلاجة في الموقع.

أمير وهيب 

كاتب وفنان تشكيلي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.