احدث الاخبار

العالم يشهد كسوفا كليا للشمس الإثنين المقبل

اعلان

القرن الواحد والعشرين سيشهد 224 كسوفًا شمسيًا

الدكتور جاد القاضي ينفي شائعة اظلام الأرض لمدة ثلاثة أيام

كتبت إيمان البلطى

صرح الدكتور جاد محمد القاضى رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بأن العالم سيشهد بمشيئة الله تعالى كسوفا كليا للشمس يوم الإثنـــن الموافق ١٤ ديسمبــر ٢٠٢٠ م فى نهاية شهر ربيع الآخر وعند اقتران شهر جمادى الأولى لعام ١٤٤٢ هجرى وهى آخر ظاهرة من ظواهر الكسوف والخسوف خلال عام ٢٠٢٠م علما بأنه لن يمكن رؤيته في مصر ولا فى المنطقة العربية.

وأضاف الدكتور أسامة رحومة رئيس معمل أبحاث الشمس بالمعهد بأنه يمكن رؤية هذا الكسوف بشكل جزئى في (أجزاء من جنوب غرب قارة أفريقيا –أمريكا الجنوبية ماعدا الجزء الشمالي منها – أجزاء من أستراليا– المحيط الأطلسي– المحيط الهندي– جنوب المحيط الباسفيكي– جزر جالابوجوس – أجزاء من القارة القطبية الجنوبية)، ويُرى ككسوف كلى فى (تيموكو، وفيلاريكا بتشيلي) حيث يُغطي الكسوف الكلي مساحة عرضها 90 كم وسوف يستغرق مدة قدرها دقيقتين وعشر ثوان وعند ذروة الكسوف الكلي يغطي قرص القمر حوالي 103% من كامل قرص الشمس.

وسوف يستغرق الكسوف منذ بدايته وحتى نهايته مدة قدرها خمس ساعات وعشرين دقيقة تقريباً.

ومن المتوقع أن يحدث الكسوف الكلى التالي في ٤ ديسمبر ٢٠٢١م .

من جانبه قال الدكتور محمد غريب أستاذ الفيزياء السمشية بالمعهد بأن الكسوف الكلى نوع من أنواع الكسوف الشمسى يحدث عادة حينما يكون القمر أثناء دورته الشهرية حول الأرض، في طور المحاق في نهاية الشهر القمري، وقبل ولادة الهلال الجديد مباشرة، حيث يقع القمر بين الأرض والشمس، على خط الإقتران، وهو الخط الواصل بين مركزي الأرض والشمس أو قريبا منه، وفي تواجده على إحدى العقدتين الصاعدة أو الهابطة، أو قريبا منهما. وفي هذه الحالة تتغير المسافة بين القمر والأرض مابين 405 ألف كم و 363 ألف كم ونتيجة هذا التغير في البعد يتغير حجم القمر ظاهرياً بالنسبة لنا فحين يكون قريباً يكون حجمه كبيراً فيغطي كامل قرص الشمس فيحدث الكسوف الكلي.

وتفيد ظاهرة الكسوف الشمسي في التأكد من بدايات الأشهر الهجرية (القمرية) إذ يحدث الكسوف الشمسي في وضع الاقتران أوالاجتماع أي أن حدوث الكسوف الشمسي يشير بقرب ولادة الهلال الجديد ويعتبر مركز الكسوف هو موعد ميلاد القمر الجديد.

جدير بالذكر بأن القرن الواحد والعشرين (بين عامي 2001-2100) سيشهد224 كسوفًا شمسيًا منهم 77 كسوفًاً جزئيًا و72 كسوفاً حلقياً و68 كسوفًاً كاملًاً و7 كسوفات مختلطة.

وفى هذا الصدد أوضح الدكتور جاد القاضي بأن ما يتم ترويجة من شائعات على مواقع التواصل الاجتماعى بشأن اظلام الأرض لمدة ثلاثة أيام هو كلام غير صحيح وأن البعض استغل حدوث ظاهرة كسوف الشمس للترويج لمثل الخرافات وأن المعهد يرحب بجميع المواطنين وهواه الفلك للمزيد من الاستسفارات والرد على تساؤلاتهم، وكذلك للتواصل من خلال قنوات الاتصال الرسمية للمعهد على صفحتة الالكترونية على الشبكة العنكبوتية او صفحات التواصل الاجتماعى الخاصة بالمعهد.

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى