أراء وقراءات

الفرح عبادة

بقلم / مدحت مرسي

أيام فرح وسرور

الفرح عبادة

الفرح هو لذةٌ تقع في القلب بإدراك المحبوب ونيل المشتهى”،

الفرح مكانه القلب أمَّا ما نراه على الوجه من تبسمٍ وغيره فما هو إلا من آثار الفرح

كما أنَّ الفرح مرتبة أعلى من الرضا

وهو عاطفة فطرية قام القرآن الكريم بتوجيهها وتهذيبها وذلك من خلال ضبط مساره

{إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ}

{حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ}

{قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}،

وعلى ذلك يمكن القول بأنَّ الإسلام حثَّ على الفرح وجعله من الأمور المشروعة بدليل أنَّه شرع للمسلمين الأعياد والتي هي عبارة عن أيام فرحٍ وسرور

ربنا يعيد عليكم الأيام وأنتم في أتم الصحة و العافية ومحققين لأهدافكم

الله اكبر الله اكبر الله اكبر لا إله إلا الله والله اكبر الله اكبر ولله الحمد

مدحت مرسي
تربوي وخبير تنمية بشرية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى