أراء وقراءات

المرأة .. بين الوظيفة والطبيعة

اعلان

بقلم : ياسمين يحيى

-لا تبتعد المرأة عن أهل زوجها

إلا اذا هم أبعدوها وعاملوها كغريبه

-ولا تسترجل المرأة إلا إذا فرّط الرجل برجولته ..

-ولا تكون المرأة سيدة رجل إلا إذا فشل أن يجعلها امرأته ..

-إذا لم تعد المرأة امرأة كما يجب

فلأن الرجل لم يعد رجلا كما يجب ..

-لا تصدقوا أن المرأة التي تشيل مسؤولية وهم بيت امرأة سعيدة

إنها في أعماقها تحن إلى رجل يحميها ويشيل مسؤولية بيته

فإن كانت الحياة غيّرت وظيفة النساء فهي لم تغير طبائعها ..

-ما زالت تبيع الدنيا لأجل رجل يحبها ..

-ما زالت تسعدها هدية ولو ملكت مال قارون ..

-ما زالت تريد صدراً حنونا ولو كانت رئيسة وزراء ..

أشياء بسيطة تسعد المرأة ..

-هي مستعدة أن تعمل كالنملة سبعة أيام في الأسبوع ..

وأربعة وعشرين ساعة في اليوم .. مقابل أن تجد رجلا يقدر ما تقوم به ..

-لا تُحارب أماً بأولادها

-الأبوة بالتجربة .. أما الأمومة بالغريزة

– قد يُنجب الرجل عشرة أولاد ولا يستحق أن يُدعى أباً

– أما المرأة فهي أم ولو لم تُنجب

فعلموا أولادكم قبل زواجهن كيف تعامل المرأه كما اوصانا

الرسول صلى الله عليه وسلم  في الحديث الشريف ” استوصوا بالنساء خيراً ”

اتقوا الله فيهن

 

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى