أراء وقراءات

المصريون في الخليج .. لا حكومة تحميهم ولا بواكي عليهم

بقلم / الدكتور محمد النجار

ترتقي الأمم عندما تهتم بابنائها في الداخل والخارج ، وتنبع نظرة احترام الدول لحكومات العالم ورؤسائهم من احترام تلك الحكومات والرؤساء لشعوبهم والدفاع عنهم.  وهذا ينعكس على نظرة الشعوب لرؤسائهم وحكوماتهم والتفاني من أجلهم  والتضحية من أجل بقائهم، والعكس بالعكس صحيح.

ولننظر الى وضع المصريين في الخليج وما يحدث لهم ، ونذكر بعض مواقف الظلم الذين يتعرضون لها ويتألمون بل ويصرخون لكن لا مجيب لهم ، وإن استجاب أحد خجلا لم تكن   كلمات امام كاميرات الاعلام ثم ينتهي الأمر بدون تحقيق أي موقف او مصلحة للمصري بالخارج ، ولنأخذ أقرب امثلة لتلك المواقف المؤلمة للشعب المصري كله  :

الظلم الواقع على الطبيبة : أسماء عبدالفتاح

نشرت جريدة اليوم السابع بتاريخ 06-05-2016 قضية الطبيبة المصرية (اسماء عبدالفتاح) التي كانت تعمل في مجمع طبي في ام الساهك بالمنطقة الشرقية ، وهي طبيبة عامة ، طلب منها الكفيل تشغيلها طبيبة أطفال ، واخبرته بأن الأمانة المهنية تمنعها من مزاولة هذا التخصص ، كما أن ترخيصها للعمل “طبيبة عامة”، فهددها بأنه سوف لن يتم تشغيلها في بلدها ولا في السعودية  ورفع اسمها من قائمة العاملين وطردها من السكن ، ثم حاول معها وطلبها لزيارته في فندق ورفضت حفاظا على عرضها وشرفها ، وتداولت القضية حتى وصلت اعلى السلطات في السعودية ثم كانت النتيجة ان  أصدروا لها تأشيرة خروج نهائي ، والفيديو موجود على اليوتيوب يمكن مشاهدته

..  https://www.youtube.com/watch?v=8YT8cylIkJo

واخرها مقتل الصيدلي المصري ب أحمد طه السعودية، مصرعه على يد مواطن سعودي في العقد الثالث من العمر، مساء  الخميس الماضي ، أثناء أداء عمله بإحدى الصيدليات الكبرى في مدينة جازان بـ7 طعنات، خمسة منها في الصدر والبطن وطعنتين في جهة أخرى من جسده بسلاح أبيض “سكين” كان يحمله.

فماذا فعلت مصر كحكومة وبرلمان لوقف تلك الاعتداءات الصارخة على مصريين أبرياء  ؟

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى