أراء وقراءات

الملائكة لا تسكن الأرض

بقلم/خالد طلب عجلان

أصبح صراع الحصول على المال هو أمل وطموح أكثرنا وفى ظل ذلك الصراع أستغل البعض شبابنا أسوأ إستغلال.

دمرت قيم وأخلاق وعادات وتقاليد صعب تعويضها أو بناؤها البناء صعب والهدم أسهل مما نتخيل.

ذهب قطاع الإنتاج بإتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري دون عودة وأصبح منتجي الأفلام والمسلسلات لدى التلفزيون أشخاص لانعرف وجهتهم وهويتهم وما الذي يسعون من إجله.

غابت الكلمة الطيبة والعظة والإرشاد لمستقبل أفضل .

غاب النجوم التي كانت تضيئ الطريق وتطرح أفكار تنمو وتنهض بالأجيال إلى ماهو مفيد وقيم.

تسابقت المسلسلات والأفلام فى تقديم تفاهات وعادات غريبة عنا وتحاول فرضها على المشاهد.

افلام ومسلسلات تحس على البلطجة وتجارة المخدرات والرذيلة والفاظ مباحة لديهم تخدش الحياء .

حتى الأغنية ضاعت وضاعت كلماتها وضاع كل جميل معها.

هل خلت مصر من كتاب الكلمة هل خلت مصر من مبدعيها .

اعتقد أن مصر مازالت زاخرة بكتاب عظام ومازال لديهم الكثير والكثير من الفكر القيم والكلمة الطيبة التي تغير مسار ما وصلنا إليه.

منذ أعوام كنت أنتظر أسامة انور عكاشة ومحمد صفاء عامر ومحمد جلال عبدالقوي لنرى السباق وكم كان التنافس بينهم رائع لما قدموا لنا من أعمال محترمة مازالت عالقة في الأذهان وساكنة في الوجدان.

أصبح الخطر داخل كل بيت وعائلة أصبحت اللغة والملابس والتصروفات غريبة من أبنائنا

اصبح العيب صواب والصواب عيب أصبح الجدال في الباطل أكثر من قول الحق.

والأن أشك في من يقدموا لنا هذه الإعمال الهابطة ومن يدعمهم إنهم يدمرون أمة..

يلبسون أقنعة الملائكة..ولكن الملائكة لا تسكن الأرض

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.