أراء وقراءات

النيات والعادات

بقلم / مدحت مرسي

النية هي قوة تجعل  باطن الجسم كظاهره فتتعاون الغرائز المختلفة في النفس تعاونا سهلا طيبا مطردا كما تتعاون أعضاء الجسم على اختلافها في اطراد وسهوله ويسر

وعليه

إن الإنسان إذا سما درجة واحدة في ثبات قواه الروحية سما بها درجات فوق الدنيا وما فيها وسُخرت له المعاني التي تُسخرُ غيره من الناس.

ومتى وجد الشئ من الأشباء كانت طبائع وجوده هي نوامبسه

كيف هذا

النار مثلا إذا تضرمت أوجدت الإحراق فيما تحرق فإن وضع فيها مالايحترق أبطل نواميسها وغلب عليها

فكل معجزة تحدث فهذا هو سبيلها في إيحاء النواميس الخاصة بها وابطال النواميس المألوفة

ومن هنا يقال خرقت العادة

أيها الناس

هيا نخرق العادات بنياتنا

مدحت مرسي
تربوي وخبير تنمية بشرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.