الفن والثقافة

الوسط الصحفي ينعي الكاتب الصحفي السعودي مصطفى إدريس

 

نعى الصحفيون في السعودية الكاتب الصحفي مصطفى إدريس نائب رئيس تحرير صحيفة عكاظ سابقا الذي توفى مساء أمس بعد صراع طويل مع المرض .

وكتب الكاتب الصحفي والفنان  مبارك العوض ناعيا صديقه يقول :

 نَمْ ياصديقي ولترتح في مرقدك !!

لروحك السلام ..

ها أنت تغادر دنيانا مرتاح الضمير

وقبل ذلك  غادرت الإعلام والصحافة ، وضجيج الديسك وأصوات عكاظ بماكيناتها وهواتفها وهجرت الحرف والكلمة والتحشيد لقضايا المجتمع وهموم الناس !

نم مرتاحاً أيها العظيم بيننا وفينا ..وستبقى أجيال الصحافة ممن عملوا معك ، واستفادوا من خطّك ، واسترشدوا بتوجيهاتك !

ارحل ياصديقي ، واطمئنّ بأن الكثيرين لن ينسوا بصماتك التي كانت ثورة في تعاطي الصحافة المحلية مع القضايا الاجتماعية والثقافية ، وطرحها على أوسع نطاق !!

أعزي نفسي وكل زملائي والعائلة أولها الدكتورة نورة النهاري التي رافقتك في الضرّاء ، وفي السرّاء والأسرة الصحفية !

وليتولّك الله بالمغفرة والرحمة ، وستبقى خالداً كأحد أبرز رجال الصحافة والإعلام !

نم مرتاح الروح وقد أنهكت الأمراض جسدك النحيل طويلاً ..طويلاً ..طويلاً !

وكتب الكاتب الصحفي خالد الشيخ يقول: رحم الله استاذنا فقد تعلمت الكثير من الاجيال على يديه وتعلم القراء من مقالاته .

وكتب الكاتب الصحفي المصري محمد هجرس يقول : رحمه الله.. كان نبيلا بقدر ما كان رائعا ومهنيا ..نعزي أنفسنا في فقده.

تتلمذ ادريس على يد كبار الصحفيين العرب على رأسهم مصطفى أمين وله العديد من الكتابات الصحفية الاجتماعية المميزة وهو مكتشف الكاتب والروائي السعودي عبده خال تتلمذ على يده العديد من الصحفيين.

وقالت صحيفة العرب اليوم : يعتبر مصطفى إدريس من الصحفيين الكبار القادرين على صنع صياغة صحفية مدهشة و يعد من أهم صحفيي المملكة وواحد من أساتذة الصحافة الماهرين والعارفين بفنونها وآدابها.

وكتبت صحيفة مفاكرة تقول : مصطفى إدريس شخصية فذة بكل المقاييس فقد أشعر كل من تخرج من مدرسته الإستثنائية بالحميمية تجاه هذه المهنة  بحنان الأبوة والمودة ذلك هو مصطفى إدريس الرجل مهيب والقوي. شخصية جمعت  بين الحزم والعطف بنفسية مليئة بالصفا والنقاء.. وذهنية وقّادة وحاضرة في كل الأوقات.. وذاكرة حية ونابضة على الدوام.

ويتقدم مدبولي عتمان نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية ورئيس تحرير صحيفة وضوح الالكترونية ورئيس القسم السياسي بصحيفتي اليوم والوطن السعوديتين سابقا بالتعازي للصحفيين السعودين وترفع خالص العزاء لأسرة الفقيد وكل تلامذته ومحبيه .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق