سياسة

الوطنية للصحافة تشكل مدونة السلوك المهنى لتغطية الانتخابات الرئاسية

كتب أحمد حجازى

قال الكاتب الصحفى ” كرم جبر” خلال كلمته فى نهاية الحلقة النقاشية التى نظمتها الهيئة الوطنية للصحافة اليوم السبت ١٧فبراير، بأحد فنادق القاهرة بعنوان “الصحافة والانتخابات الرئاسية فى إطار المعايير الدولية للانتخابات” أن الهيئة تختص فى صلاحياتها  بالمؤسسات الصحفية القومية البالغ عددها 8 مؤسسات يعمل بها نحو 25 ألف عامل.

وأضاف “جبر” ان الهيئة شكلت لجنة لمتابعة مدى الإلتزام بمدونة السلوك المهنى لتغطية الانتخابات الرئاسية، مشددًا على مدونة ملزمة للصحفيين، وأن هناك محاسبة لكل من يتجاوز أو يخالف ما وضعته الهيئة من معايير وضوابط.

ونوه رئيس الهيئة إلى أن أحد أبرز مهام الهيئة الوطنية للصحافة تحديث وتطوير المحتوى التحريرى للصحف، مشددًا على أن الصحافة القومية لا تتلقى تمويل من أحد أو من الخارج، قائلا:”نستخدم  صلاحياتنا فى حل مشكلات الصحف القومية كالجراح الذى يجرى عملية بلا دماء” فى إشارة لمحاولة لم الشمل الصحفى ونبذ اية خلافات.

وألقى الدكتور محمود علم الدين، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة وعضو الهيئة الوطنية للصحافة، البيان الختامى للحلقة النقاشية التى دارت فعالياتها اليوم، مؤكدًا أن الهيئة شددت فى مشروع مدونة السلوك المهنى للتغطية الصحفية للانتخابات الرئاسية على أن الدور الرئيسى للصحافة ليس إلتزام بالنص الوارد في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، بشأن حق كل إنسان في استقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة، ولكنه يستهدف كذلك اهتمام الرأي العام، والمواطنين بالانتخابات على المشاركة فيها بالتصويت والترشيح.

وأضاف أن المدونة تتضمن حقوق  الصحفيين وجاء  فى مقدمتها  الحق في الحصول علي البيانات والمعلومات المتعلقة بالعملية الانتخابية في مراحلها المختلفة وفقا للضوابط المعلنة وبشكل منظم وعادل، والحق في الإتصال بالمصادر، وحضور الإجتماعات والفعاليات المرتبطة بالانتخابات التي تنظمها أو تشارك فيها كافة أطراف العملية الانتخابية، فضلاً عن الحق في العمل بحرية، والتمكين من حرية النشر والتعبير عن الرأي بدون قيود مسبقة، إلا في حدود الضوابط القانونية والمعايير المهنية.

وأشار إلى أن واجبات الصحفيين وفقاً لما تنص عليه مدونة السلوك  والتى تضمنت  احترام الدستور والقانون وكافة الضوابط المنظمة لأعمال الانتخابات والتي تصدر من الهيئة الوطنية للانتخابات ، و الحرص على المصداقية والدقة في البيانات والمعلومات والوثائق ، وإسناد البيانات والمعلومات إلى المصادر المعنية والمباشرة والابتعاد عن الأخبار المجهلة، وضرورة النقل المباشر للتصريحات ووجهات النظر من مصادرها وعدم الاعتماد بشكل أساسي علي مواقع التواصل الاجتماعي الا بعد التأكد من مصادرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق