أراء وقراءات

اليوم إفتتاح مدرسة يهودية في دبي.

بقلم/ الدكتور محمد النجار

 

لم يكن إتفاق ابراهام بين الكيان الصهيوني الإسرائيلي وبين الإمارات مجرد إقامة علاقات سياسية بين بلدين ، وإنما يهدف الى نشر الأفكار والمفاهيم اليهودية ومحاولة تغيير مفاهيم وثقافة أبناء العالم الاسلامي عن وجه إسرائيل الصهيوني تمهيداً لبسط النفوذ والتغلغل الصهيوني في المجتمع الخليجي .

فإذا قارنت بين طبيعة زيارات الصهاينة الى الإمارات تجدهم يحملون أفكارا في كافة المجالات للتأثير في طبيعة الشعب الإماراتي المسلم ، فرأينا إعفاء اليهود من تأشيرات الدخول لدولة الإمارات ويُمنع المسلمون، و إفتتاح مطاعم الكوشر اليهودية .

واليوم السبت 18-12-2020 افتتاح مدرسة يهودية في دبي

وكل هذا في خلال أيام قليلة من بداية التطبيع بينما لم نر من الوفود الإماراتية المُرسلة لإسرائيل سوى الإنبهارات التي تراها على وجوههم ، وتحدثهم باللغة العبرية بدلا من اللغة العربية والإعجاب بجمال الأطفال اليهود وحفاوة الترحيب بهم .
ولا عجب أن يفتتح كبير حاخامات اليهود السفارديم((يتسحاق يوسف)) اليوم السبت 18-12-2020 مدرسة يهودية في دبي ، كما سيقوم بتنصيب الحاخام ((ليفي دوخمان)) ككبير حاخامات الجالية اليهودية في الإمارات. وذلك وفق “تايمز أوف إسرائيل”ووسائل الأعلام الإسرائيلية .

فيا تُرى هل سَتَفْتَتِحْ الإمارات مدرسة إسلامية في إسرائيل ؟؟ على غرار إفتتاح إسرائيل المدرسة اليهودية في دبي؟؟

د.محمد النجار فجر السبت 18-12-2020

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى