صحة و جمال

 اليوم العالمي لمكافحة السرطان.. تأثير كارثي لكورونا على العلاج

 

كتبت / أ.د.نادية حجازي نعمان

تم تحديد اليوم العالمي للسرطان لأول مرة في مؤتمر القمة العالمي لمكافحة السرطان للألفية الجديدة الذي عقد في باريس، في 4 فبراير عام  2000.

ويتمحور الاحتفال باليوم العالمي للسرطان حول الحد من التأثير العالمي للسرطان وتقديم الدعم للمرضى والناجين من خلال تحفيز العمل الشخصي والجماعي والحكومي.

ولا يتطور السرطان بين عشية وضحاها، ولذلك، يمكن أن تساعدنا بعض التغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي في الوقاية من هذا المرض الذي يهدد الحياة.

يشار إلى أن الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية حذر اليوم، الخميس 4 فبراير2021، من أن وباء “كوفيد-19” تأثير “كارثي” على علاج السرطان، مع تعطل خدمات السرطان في ثلث دول المنطقة.

وحذر مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانز كلوغ، في اليوم العالمي للسرطان، من أن “تأثير الوباء على السرطان في المنطقة لا يقل عن كونه كارثيا”.

عانت بعض الدول من نقص في أدوية السرطان وشهد العديد انخفاضا كبيرا في تشخيصات السرطان الجديدة، حتى في أكثر الدول ثراء بالموارد”.

وقال كلوغ أن المشكلة تتزايد بسبب الأزمة الاقتصادية، مما يجعل من الصعب على الكثيرين تبني سلوكيات صحية أو الوصول إلى خدمات الوقاية والرعاية من السرطان.

وأشارت المنظمة إلى أن الأمراض غير المعدية مثل السرطان وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والسكري، في العام العادي، هي الأسباب الرئيسية للوفاة والعجز في المنطقة الأوروبية لمنظمة الصحة العالمية.

وأضافت منظمة الصحة العالمية أنها تخطط لحشد السلطات من أجل مبادرة لمكافحة السرطان وأنها تركز في المقام الأول على الوقاية والكشف المبكر وإتاحة التشخيص والعلاج للجميعرئيس القسم العلمي

الخميس 4 فبراير 2021

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى