أراء وقراءات

انتبهوا أيها السادة (1) لمن يبحثون عن التقدم وصناعة الأجيال

بقلم / مدحت مرسي

مما لاشك فبه أن القائد يلعب أدوارا مستقبلية  وتحديثية و ابتكارية وإرشادية وأبوية ورعوية لا تقف عند إصدار التعليمات ومتابعة المنهج زنتائجه في الأمم المتعلمة بل يتجاوز ذلك إلى بناء منظومة متكاملة واعادة هندسة النظام العملي فيها بما يتناسب مع التطور وأيضا رعايتها حتى تحقق هدفها ومن هنا

انتبهوا أيها السادة

سلسلة تضع لك الأسس التي تتعامل بها كمدرس كمدير كقائد فريق

أولا :المصمم

الكثير يتصورو أن القبطان قائد للسفينة (المثل لتقريب المعنى)

مع إنه الدور الأكبر والأكثر إهتماما وتأثيرا هو ذلك المهندس المصمم الذي يستطيع أن يبني سفينة لا تغرق بسهولة حتى ولو اصطدمت بجبل عملاق من الجليد

فمن هنا يمكن أن نتعلم أن الكل في المؤسسة قائد ولكي يتم ذلك يجب أن نراعي الآتي :

*أن نربي الأولاد على أساس متين من الأفكار المنظمة واضحة الرؤية و محددة الهدف ودارسة للرسالة وعندها قيم راقية للتنفيذ وعندها حافز

*السياسات الإستراتيجية  و الهيكلة التي تترجم الأفكار وتحولها إلى قرارات يومية  هذا مايسمى بالبنية الأساسية يجب أن تكون مرنه

*هذه البنية الأساسية تصمم بواسطة الفرق المسؤولة لا تملى عليهم (أوامر عليا)ناتجة عن تطبيقات عملية ونتائج ناتجة عن آليات التعلم

يتبع

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى