الصراط المستقيم

انـوار الـحج ( 5) .. نسك الحج

كتب / وليد على

 

وهنا يقف الحج مقبلا على الله فى رحلة العمر بعدما تعلم واجبات الحج واركانه وسننه وعرف كيف حج رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد ان لبس احرامه واراد ان يهل بالحج تذكر ماذا تقول حين تنوى بالحج وما هى النسك وماهى اعمال كل نسك فى الحج ؟

ولكن قبل هذا يقول الله تعالى ( وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ )

قال بن كثير لما أمرهم بالزاد للسفر في الدنيا أرشدهم إلى زاد الآخرة ، وهو استصحاب التقوى إليها

قال مقاتل بن حيان لما نزلت هذه الآية

قام رجل من فقراء المسلمين فقال يا رسول الله

ما نجد زادا نتزوده فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

تزود ما تكف به وجهك عن الناس وخير ما تزودتم التقوى رواه ابن أبي حاتم

انواع نسك الحج .

و نسك الحج ثلاثه وافضلها هو التمتع كما قال صلى الله عليه وسلم لو أني استقبلت من أمري ما استدبرت لم أسق الهدي وجعلتها عمرة فمن كان منكم ليس معه هدي فليحل وليجعلها عمرة .

اولا : التمتع

وصفته أن يُحرم بالعمرة وحدها من الميقات في أشهر الحج قائلًا عند نية الدخول في الإحرام: “لبيك عمرة”، ثم يقوم بأداء مناسك العمرة من طواف وسعي وحلق أو تقصير ليحل له كل شيء حرم عليه بالإحرام، إلى اليوم الثامن من ذي الحجة، وهو يوم التروية، فإذا كان يوم الثامن أحرم بالحج وحده، وأتى بجميع أعماله وهو افضل النسك لان فيه يتحلل الحج التحلل الاصغر والتمتع الى الحج

ثانيا :القِران

وصفته أن يحرم بالعمرة والحج معًا، فيقول: “لبيك عمرة وحجًا”، أو يُحرم بالعمرة من الميقات ثم يُدخل عليها الحج قبل أن يشرع في الطواف، فإذا وصل إلى مكة طاف طواف القدوم، وإن أراد أن يقدم سعي الحج؛ فإنه يسعى بين الصفا والمروة، وإلا أخره إلى ما بعد طواف الإفاضة، ولا يحلق ولا يقصر ولا يحل من إحرامه، بل يبقى محرمًا إلى أن يحل منه يوم النحروهوالنسك الذى أهل به رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيه مشقه لان الحج يبقى باحرامه منذو ان نوى الى يوم النحر .

ثالثا : الإفراد

وصورته أن يحرم بالحج وحده، فيقول: “لبيك حجًا”؛ فإذا وصل إلى مكة طاف طواف القدوم وسعى للحج إن أراد، وإلا أخره إلى ما بعد طواف الإفاضة كالقارن، واستمر على إحرامه حتى يحلَّ منه يوم العيد .

و أعمال المفرد والقارن سواء، إلا أن القارن عليه الهدي لحصول النسكين له، بخلاف المفرد فلا يلزمه الهدي؛ لأنه لم يحصل له إلا نسك واحد وهو الحج .

وبعد هذا نقول للحج احرص على ان اغتنام الاوقات ولا تضيعها فانها رحلة العمر تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ورزقنا الله وإياكم حج مبرورا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى