أراء وقراءات

إلى أين سيذهب العالم في ٢٠٥٠

بقلم أ.د.نادية حجازي نعمان

 

منذ زمن بعيد كانت هناك أمورًا كثيرة يعتبر الوصول إليها ضرب من الخيال ولكن الامر الذي اصبح غريبًا الآن هو سرعة تقدم التكنولوجيا فلم نعد نقول ماذا ستكون التقنية في المستقبل بل اصبحنا نقرأ بشكل شبه يومي عن اختراعات جديدة وهذا يستدعي التفكير …كيف سيكون العالم بعد عشرات سنين قليلة !!!

 

 

يتنبأ العلماء أنه في عام 2050 وبعد استيقاظ في الصباح ستتنبه جميع أدوات المنزل تلقائيا فتصنع آله لنا كوب من القهوة التي تفضلها وستعمل أدوات المسح الضوئي لتوفير لك البيانات الجديدة ليومك بعد ان نعمت بنوم هادئ بفضل السرير الذكي الذي سيوفر لك العوامل النانوية لإراحة الدماغ وعزل الأصوات

وطبعا لا يمكن بداية يوم العمل بدون النظارة الذكية والتي أصبحت بديلًا للهواتف الذكية ولكنها في نفس الوقت ستكون تقنية قديمة بالنسبة لتقنية النانو في العدسات الذكية فائقة التطور ، ستنتشر النظارات الذكية بين الناس تماما كانتشار الهواتف اليوم وستتيح لك افضل تجربة للواقع المعزز والذي يعني دمج الاشياء التي تراها من حولك بتقنية الواقع الافتراضي واعطائك معلومات عن كل شيئ من حولك .

فنحن سنعيش في مدن ذكية تقاد السيارات فيها بشكل تلقائي .

 

ستكون الطرق مزودة بالانفاق السريعة التي تصل المدن ببعضها و ستندفع السيارات بسرعات فائقة وستكون السماء حينها تعج بالطائرات

سنرى الروبوتات في المطاعم والمتاجر والعيادات الطبية ومعظم اجزاء حياتنا لأنه اصبحت مشهد مألوف من الحياة العصرية فهي تربى أطفالنا وترتب اعمالنا وتنفذ المهام الخطرة والمعفدة بدلًا منا.

 

في عام 2050 سيكون النظام الدراسي معتمد كليًا على التقدم التكنولوجي بحيث ستصبح المقاعد شاشات الكترونية بنفس مقررات الطفل و ستكون الأبحاث في الناحية النانوية مما سيحدث التقدم الهائل في كثير من المجالات

 

٢٠٢١/٨/٨

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.