الفن والثقافة

بالفيديو : شاهد قصيدة عبد الله حسون .. في غَيَابَةِ الْجُبِّ

شَكَوْتُ اللهَ مِمّنْ قَدْ جَفوني

وَ في جُبِّ القَطيعَةِ قَدْ رَموني

***

وَ مَاذَنْبي سِوى صِدْقي هَواهُمْ

وَما ذَنْبي سِوى فِيْهِمْ جُنوني

***

لَكَمْ مَرَّتْ عَلى قَلْبي قَوافِلْ

وَأَدْلَوا دَلْوَهُمْ كَي يُخْرِجوني

***

فَلا وَاللهِ ما شِئْتُ الخُروجَ

وَلا وَاللهِ ما شاءَتْ عُيوني

***

فَقَدْ عَمِيَتْ عُيوني عَنْ سِواهُمْ

كَما عَمِيَ الفُؤادُ عَنِ الغُيونِ

***

بِذاكَ الجُبِّ أَلْقوني وَحيدًا

وَيا أَسَفى بِلا ثَمَنٍ شَروني

***

وَيا أَسَفى قَضَيْتُ العُمْرَ حُزْنًا

وَلَمْ يأْتِ البَشيرُ كَما ظُنوني

***

وَلَمْ يُلْقِي عَلى وَجْهي قَميصًا

وَ لا ريحًا وَجَدْتُ لِمَنْ سَبوني

***

فَيا أَسَفى عَلى عُمْرٍ تَوَلّى

بِذاكَ الجُبِّ في عَتْمِ السُّجونِ

***

وَيا أَسَفى عَلى صَبٍّ تَخَلّى

لِأجْلِ الحُبِّ عَنْ ماءِ العُيونِ

***

لَهُ التّسْليْمُ مَنْ يَقْضي بِهَجْري

لَهُ التَّسْليْمُ في كُلِّ الشُّؤوْنِ

***

عبدالله حسون

31 مايو 2022

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.