أراء وقراءات

بالفيديو : في مُخَيَّمِ الأيْتامِ .. قصيدة جديدة للشاعر عبد الله حسون

في مُخَيَّمِ الأيْتامِ

غُصَّةٌ أَدْمَتْ فُؤادي

مِنْ وُجوهٍ شاحِباتِ

قَلْبُها يَرْجو حَنانًا

يَرْتَجي عَطْفَ السُّعاةِ

***

شَدَّ أَثْوابًا رَجاءًا

مِنْ غَريقٍ لِلْحَياةِ

ناشِدًا عَطْفَ الأُبُوَّهْ

مِنْ صُدورٍ فارِغاتِ

مَضَّهُمْ في القلْب جوْعٌ

يالَ جوْعٍ لِلْفُتاتِ

يالَ لوْعاتٍ تجلّتْ

في الشّفاهِ اليابِساتِ

***

رَقَّ قَلْبي ذابَ حُزْنًا

مِنْ دُموعٍ ساكِباتِ

يالَ حالِ اليُتْمِ حالٍ

يُخْفي جَرْحًا لِلْمَماتِ

***

ما لَهُمْ إلّاكَ رَبِّي

يا جَلاءَ النّائِباتِ

أَثْقَلَ الأَيْتامَ إِصْرٌ

فَاكْفِهِمْ شَرَّ الطُّغاةِ

***

وَامْحُ حُزْنًا وَامْحُ كَرْبًا

عَنْ قُلوبٍ بائِساتِ

هَبْ لَهُمْ رَبّي أَمانًا

مِنْ شُرورٍ خافِياتِ

***

وَامْسَحِ اللهُ رُؤُوسًا

بِالأيادي الحانِياتِ

وَاكْسِ أَقْدامًا تَعَرَّتْ

يالَ أَقْدامِ الحُفاةِ

***

عبدالله حسون

شاعر فلسطين مغترب مقيم في السويد 

05.06.2022

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.