البحث العلمى

بحوث ومراجعات في ترشيد الفكر العلمي

اعلان

صدر عن دار نيو بوك للنشر بالقاهرة كتاب (بحوث ومراجعات في ترشيد الفكر العلمي) للمؤلف الدكتور أحمد فؤاد باشا الذي يحتوي على مجموعة من البحوث والدراسات، والمطالعات والمراجعات، التي تتناول كثيرًا من الآراء الفكرية، والرؤى الإصلاحية، والمعالجات النقدية، فيما يتعلق بصياغة فلسفة (نظرية) عامة للمعارف العلمية والتقنية من منظور إسلامي رشيد، انطلاقًا من الاعتقاد الراسخ بأن المنهج العلمي الإسلامي هو الأقدر على تهيئة الإنسان للتعامل مع كل ما يمكن أن تسفر عنه ثورات العلم والتقنية في المستقبل القريب أو البعيد.

ويعتقد الدكتور باشا إن الرؤية الكونية الحضارية التي يفاد منها في تحقيق النهضة المنشودة لأمتنا العربية الإسلامية ينبغي لها أن ترتكز على عقيدة إيمانية يجب أن تبقى راسخة في قلوب أبنائها وعقولهم، ولغة عربية يجب صوْنها من العجمة، ورصيد حضاري يجب الحفاظ عليه بعد تنقيته والإفادة منه، وتفوق علمي وتقني ينبغي تحقيقه بمهارة للحاق بركب المتقدمين.

ويعد الدكتور أحمد فؤاد باشا هو صاحب “نظرية العلم الإسلامية”, وهى نظرية عامة للعلم والتقنية في إطار من التصور الإسلامي السليم, لكي تواكب حركة الصحوة الإسلامية المعاصرة, وتكون إحدى مقوماتها الأساسية, انطلاقا من حقيقة أن المنهج العلمي الإسلامي سيكون هو الأقدر على تهيئة الإنسان لكل ما يمكن أن تسفر عنه الثورة العلمية والتقنية المرتقبة في المستقبل القريب أو البعيد.

ولد  الدكتور أحمد بقرية كفر (أبو غالي) بمحافظة الشرقية عام 1942م. أنهى دراسته الثانوية بمدرسة بلبيس الثانوية 1959م. حصل على درجة البكالوريوس من كلية العلوم جامعة القاهرة 1963م، وعلى درجة الماجستير من جامعة القاهرة 1969م، وعلى دكتوراه الفلسفة في الفيزياء من جامعة موسكو 1974م. تدرج أحمد فؤاد باشا في وظائف التدريس معيدًا 1963م، فمدرسًا 1974م، فأستاذًا مساعدًا 1980م، فأستاذًا 1987م. عين وكيلاً لكلية العلوم جامعة القاهرة لشؤون خدمة المجتمع والبيئة (1996- 2000م)، ثم عميدًا للكلية (2000- 2001م)، ثم نائبًا لرئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع والبيئة من (2001- 2003م). وهو الآن أستاذ متفرع بالكلية، ومستشار رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة. انتخب عضوًا بالمجمع اللغوى عام 2004م. وهو عضو في هيئات ولجان علمية وثقافية عديدة. وللدكتور أحمد فؤاد باشا إنتاج علمي غزير في مجال الفيزياء يزيد على أربعين بحثًا منشورًا في المجلات المتخصصة، باللغة الإنجليزية. وقد أثرى الدكتور أحمد فؤاد باشا المكتبة العربية بما يزيد على ستين كتابًا ومرجعًا (مؤلفًا أو مترجمًا أو محققًا) في العلوم البحتة والتطبيقية، وفي الثقافة العلمية للأطفال والناشئة، وفي مجالات الفكر الإسلامي وفلسفة العلوم.

 

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق