المجتمع

برلماني؛أطفال التهريب ببورسعيد ضحية لإهمال التنمية في محافظات الصعيد وخاصة سوهاج

 

كتبت عبير علي.

قال النائب خالد صالح أبو زهاد، عضو مجلس النواب عن دائرة جهينة بسوهاج، إن قصة أطفال التهريب ببورسعيد هي رسالة لصانع القرار في مصر بأن هناك ظروف صعبة يعيشها العديد من أهالي الصعيد بشكل عام وأهالي سوهاج بشكل خاص.

وأوضح “أبو زهاد”، في بيان صحفي له، أن سوهاج تصنف من افقر محافظات مصر على الرغم من وجود مساحات شاسعة فيها، وكذلك أغلب رجال الأعمال والمستثمرين في مصر منها ، مشيرًا إلى أن هؤلاء الأطفال يجب احتوائهم بدل من حبسهم وتويجهم إلى الطريق الصحيح.

أشار “نائب جهينة” إلى أن الصعيد يعانى منذ عقود من التهميش وقصة هذه الأطفال أكبر دليل على هذا التهميش الذي يخالف الدستور ، مؤكدًا أن هؤلاء الأطفال من سوهاج وهي أكبر محافظة تعاني من انخفاض التنمية فيها.

أضاف” أبو زهاد” أن الدستور نص في المادة 236 على إشراك أهالي المحافظات الحدودية ومنها الصعيد فى تحديد أولويات خطة التنمية الاقتصادية والعمرانية والاستفادة منها خلال 10 سنوات من عمل الدستور، مضيفا أنه بهذا النص يصبح عدم تنمية الصعيد خلال هذه الفترة مخالفة صريحة للدستور.

طالب “عضو مجلس النواب” بضرورة وجود تنمية حقيقة والبدء الفعلي للاستثمار في الصعيد، وعمل نهضة صناعية وزراعية وبنية تحتية فى كل محفظاته المحروم من التنمية والصحة والتعليم منذ عقود.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق