تقارير وتحقيقات

بوينغ 777 تعلق السفر علي طائراتها اثر سقوط حطام من أحدي الطائرات. 

اعلان

كتب / محمد السعيد.

قررت شركة بوينغ الأمريكية تعليق استخدام العشرات من طائراتها من طراز 777 حول العالم وذلك بعد فشل محرك إحدى تلك الطائرات السبت الماضي وسقوط حطام منه فوق منطقة سكنية في ولاية كولورادو الأمريكية.

 

وكان محرك الجناح الأيمن للطائرة اشتعل إثر إقلاعها من مطار دنفر. وتمكنت قيادة الطائرة التي كانت تقل 231 راكبا فضلاً عن عشرة هم أفراد طاقمها من العودة والهبوط بأمان في مطار الإقلاع دون وقوع إصابات.

 

وعلقت شركة الخطوط الجوية المتحدة الأمريكية وشركتا طيران رئيسيتان في اليابان استخدام 62 طائرة من طراز بوينغ 777 كما أعلنت شركة الطيران الكورية الجنوبية تعليق استخدام ست طائرات من الطراز ذاته.

 

وطالبت السلطات اليابانية جميع شركات الطيران التي تستخدم طائرات بوينغ 777 المزودة بمحركات برات آند ويتني بي دبليو 4000 بتجنب مجالها الجوي حتى إشعار آخر.

 

وقالت هيئة تنظيم الطيران في اليابان إن الأمر يشمل عمليات الإقلاع والهبوط والتحليق.وأمرت وزارة النقل اليابانية شركة الخطوط الجوية اليابانية (جال) وشركة “إيه إن إيه” اليابانية الخاصة بتعليق استخدام الطائرات التي تستخدم ذلك المحرك.

 

وقالت الوزارة إنه في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول عام 2020 عادت رحلة تابعة لشركة الخطوط الجوية اليابانية من مطار “ناها” إلى مطار طوكيو الدولي بسبب عطل في المحرك الأيسر ظهر على بعد نحو 100 كيلومتر شمالي مطار “ناها”.

 

ويبلغ عمر طائرة الخطوط الجوية اليابانية المشار إليها 26 عاما وهو نفس عُمر شركة الخطوط الجوية المتحدة التي تعرضت لحادث السبت الماضي.

 

وقالت اليابان إن شركة “إيه إن إيه” تشغل 19 طائرة من هذا النوع وأن شركة “جال” تشغل 13منه.

 

ولم تكن شركة “برات آند ويتني” المتخصصة في صناعة محركات الطائرات والمملوكة لشركة ريثيون تكنولوجيز متاحة على الفور للتعليق.

 

في غضون ذلك أصدرت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية توجيها يتضمن مزيدا من التدقيق في صلاحية تلك الطائرات للطيران ويشمل عمليات تفتيش فورية أو مكثفة عليها.

 

وقالت شركة الخطوط الجوية المتحدة يوم الأحد إنها ستحذف طواعية وبشكل مؤقت، 24 طائرة نشطة من هذا النوع من جداول رحلاتها.

 

وأظهرت صور نشرتها شرطة ولاية كولورادو حطام طائرة على الأرض بما في ذلك غطاء محرك محطم في حديقة أمامية لأحد المنازل.وقال المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل إن الفحص الأولي للطائرة أشار إلى أن معظم الأضرار تركزت على المحرك الأيمن مع أضرار طفيفة فقط في الطائرة.

 

وأضاف بيان صادر عن المجلس أن المقبض والغلاف انفصلا عن المحرك كما تحطمت اثنتان من شفرات المروحة بينما تعرضت بقية الشفرات للضرر.

 

ووفقا لما ذكرته إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية فإن شركة الخطوط الجوية المتحدة هي المشغّل الأمريكي الوحيد لتلك الطائرات. كما تستخدمها شركات طيران أخرى في اليابان وكوريا الجنوبية بحسب الوكالة الأمريكية.

 

وقالت الإدارة في بيان أولي:”راجعنا جميع بيانات الأمان المتاحة بعد الحادث”.

 

وتابعت: “وفقا للمعلومات الأولية خلصنا إلى أن الفاصل الزمني للتفتيش يجب أن يختصر بالنسبة لشفرات المروحة المجوفة التي ينفرد بها نموذج المحرك الذي يستخدم فقط في طائرات بوينغ 777 “.

 

وقالت شركة بوينغ إن مستشاريها الفنيين يتعاونون مع المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل في تحقيقه.

 

وفي عام 2018 تعطّل المحرك الأيمن لطائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية المتحدة الأمريكية قبل قليل من هبوطها في هونولولو.

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى