أراء وقراءات

تحية لكل أم بطل

من اختيارات أ.د.نادية حجازي نعمان

 

لو شايف قدامك بطل مصري
…فأنت أمام أم بطلة……أم أصرت إنه يلعب صيف حر نار….شتا ساقع تلج…..تجرجره في عز السقعه و في عز الحر
أم كانت بتشوف إبنها أو بنتها بيعيطوا من كتر المسؤوليه و التعب و الإرهاق و تجمد قلبها و تعصر علي نفسها لمونه و تزقه يزود و يلعب و تزعقله عشان ينزل الصبح وممكن ينزل بالليل تاني يتمرن تدخله التمرين و تتفرج عليه و هيا بتتغدى بسرعه و بتطلع الأكل من العلبه البلاستيك اللي دايماً في شنطتها ده غير الإصابات و الجرى على المستشفيات و الدكاتره و العلاج الطبيعي و السرطان المسكنات و المراهم
انت شايف أم بطله……أجلت المصيف عشان تمرينه مهمه أو تصفيات أو بطوله……و حرفياً قضت نص عمرها أو يمكن أكتر سواقه أو في المواصلات.
انت شايف أم طلعت تجري تجيب من المدرسه و تأكل في العربيه و تحضر شنطه تمرين و شنطة مذاكره و شنطة أكل……تذاكر و تراجع و تحضرله ورقه عشان حيطلع من التمرين مرهق تقعد تعمل هي نص الواجب و هي بتمليهوله عشان هو أصلا مش قادر يكتب من التعب
إنت شايف أم…..فضلت في نظر جوزها مقصرة ومجنونه في بعض الأحيان…..عشان هي مصرة إنها تبقي سند إبنها أو بنتها و تبقى دايماً في ضهرهم عشان يبقوا حاجه و هما شباب…..مش قاعد بيشرب شيشه..أو قاعده قدام المرايا
تحية لكل أم تعبت و حاربت و اتخانقت بره البيت و جواه و اتحرق دمها عشان تشوف إبنها أو بنتها واقفين أبطال قدام العالم كله

٢٠٢١/٨/٨

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.