صحة و جمال

تخصيص 75 % من أسرة المستشفيات الحكومية بالمنوفية لمصابي كورونا

اعلان

 

كتبت إيمان البلطى

 

قرر اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية تخصيص 75 % من أسرة المستشفيات العامة والمركزية لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا والتعامل الفوري في حالة تزايد الأعداد، كما أمر بتسليم مديرية الصحة اليوم عدد 10 أجهزة مونيتور كدعم من المحافظة لجهود الصحة لتوفير احتياجات المستشفيات من الأجهزة الطبية اللازمة و المساهمة فى توفير الرعاية الصحية اللائقة لمصابي كورونا ،

جاء ذلك خلال ترأسه اليوم إجتماع اللجنة العليا لمواجهة كورونا بقاعة الاجتماعات بديوان عام المحافظة وبحضور الاستاذ محمد موسى نائب المحافظ واللواء علاء رشاد السكرتير العام وأعضاء اللجنة العليا لمواجهة كورونا وذلك في إطار جهود المحافظة لمواجهة الموجة الثانية من فيروس كورونا ومتابعة الموقف الحالي للفيروس.

وقدوجه محافظ المنوفية وكيل وزارة الصحة بإعداد بيان تفصيلي بعدد الأسرة المشغولة والمتاحة وأجهزة المونيتور بالمستشفيات وأرصدة الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة وحصر الأجهزة الطبية المطلوب شرائها والعرض لاتخاذ اللازم فى هذا الشأن بمعرفة المحافظة ، مؤكدا على ضرورة تكاتف كافة الجهود وبذل المزيد من الجهد والعمل بروح الفريق الواحد لتخطى المرحلة الراهنة لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا مشدداً على ضرورة وضع خطة محكمة والمتابعة اليومية للتعامل مع الموقف لعبور المرحلة بأمن وسلام .

حيث استعرض وكيل وزارة الصحة الموقف الحالى لفيروس كورونا ، موضحا بأنه سيتم تزويد كل مستشفى بـ 10 أسرة داخلى ، فضلا عن تزويد عدد مخارج الأكسجين وذلك ضمن خطة مديرية الصحة لمواجهة الاحتياجات الطارئة للمستشفيات في استقبال مرضى كورونا.

كما أوضح الدكتور بشرى برسوم مدير عام فرع المنوفية للتأمين الصحي بأنه تم تخصيص 20 سرير داخلي و 10 أسرة عناية بمستشفى الهلال بشبين الكوم وذلك فى إطار تكاتف كافة الجهود لمواجهة الأزمة .

 

هذا وقد شدد محافظ المنوفية على ضرورة التواصل الدائم وتقديم الخدمة الصحية الجيدة لمواطني المحافظة ، مؤكدا على انه لا يدخر جهدا فى سبيل تحسين جودة الخدمات المقدمة للمرضى وإتخاذ كافة التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا مناشدا أهالى وأبناء المحافظة الالتزام بالتباعد وارتداء الكمامات

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى