الصراط المستقيم

تدمير طالب التعليم الازهرى بداية القضاء على الازهرالشريف

بقلم / محمد بهى.
تعانى منظومة التعليم فى الأزهر الشريف من الإهمال والتقصير المتعمد من كافة مؤسسات الدولة و حتى من مؤسسة الأزهر التعليمية ذاتها فلا هى منظومة تعليمية مستقلة تماما ولا هى تابعة لوزارة التربية والتعليم ولا التعليم العالى تبعية كاملة مما يؤدى الى إحباط وتدمير طالب التعليم الأزهرى خلال سنوات الدراسة وكذلك بعد التخرج مع أن الطالب يدرس مواد التعليم الأزهرى بالاضافة الى مواد التعليم العام.
يقاسى طالب التعليم الأزهرى فى مرحلة التعليم الاساسى من النظرة الدونية له وتصنيفه أنه أقل من طالب التعليم العام مع أنه يبذل جهد مضاعف فى حفظ القرأن الكريم ودراسة المواد الشرعية وتتضح الكارثة فى الثانوية الازهرية حيث يمتحن الطالب فى الثانوية الازهرية مواد الثانوية العامة و القران الكريم شفوى وتحريرى وخمس فروع فى اللغة العربية والمواد الشرعية كما انها تنقسم الى علمى وأدبى فقط مما يعنى ان طالب العلمى يدرس علوم ورياضة معا وهذا بالطبع يؤدى الى مزيد من الصعوبات والمعوقات واجبار الطالب على مضاعفة ساعات المذاكرة وهنا يقع اللوم والعتاب على القائمين والمسؤلين عن التعليم الازهرى وعدم مراعاة تخفيف العبء عن الطلاب و أولياء الامور .
تتناول وسائل الإعلام أخبار الطالب الازهرى من منظور ضيق جدا وتصويره بالزى الازهرى ( بالجبة والقفطان والعمة الازهرية ) مع انها لا تمثل الواقع كما انها تحاول دس السم فى العسل من خلال الايماءات والايحات بان الطالب الازهرى متطرف وإرهابى وغير وطنى ، كما تتجاهل كافة وسائل الإعلام عن عمد عدم تسليط الضوء على امتحانات الثانوية الازهرية والمشكلات التى تواجه الطلاب من صعوبة الامتحانات على عكس ما تقوم به فى الثانوية العامة مما يصيب الطلاب بالاحباط والحقد على المجتمع واحساس بعدم التقدير والاهمال والتقصير .
و لست أدرى ما سبب العبقرية الفاذة فى وجود تنسيق خاص للطلاب وأخر للطالبات يختلف كل منهما فى عدد الدرجات الحاصلين عليها كما تلتزم الطالبات فقط دون الطلاب بالتوزيع الجغرافى فعلى سبيل المثال لو تنسيق كلية الطب %98 فيلتحق الطلاب الحاصلين على هذا المجموع والطالبات لن تلتحق لان تنسيق الطالبات أعلى كما يسمح للطلاب بدخول كليات فى محافظات اخرى ولكن الطالبات غير مسموح لها والادهى والامر هى نظرة المجتمع من خلال تكريس صورة ذهنية عن خريج الازهر أنه أقل كفاءة وعلم ومهارة من خريج التعليم العام .
إن كل ما يقابله طالب التعليم الازهرى خلال سنوات دراسته يدمره نفسيا ويلحق به الاذى ولذلك يجب تغيير فكر المسؤلين عن التعليم فى الأزهر للنهوض به ومواكبة التطور والحفاظ على منظومة الازهر الشريف العريقة ومواجهة التحديات و المعوقات التى تحاول الايادى الخبيثة بثها فى نفوس الطلاب ومحاولة تدمير الازهر الشريف عن طريق تدمير خريج الازهر نفسيا واجتماعيا وعلميا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق