العالمالعراقسورياشئون عربية

تركيا تزعم سعيها لتطوير علاقاتها مع سوريا والعراق

  • يعد تغيراً في موقفها من نظام الأسد بعد التصالح مع روسيا

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم
رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم

زعم رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم الأربعاء 13 يوليو 2016، إن بلاده تهدف إلى تطوير علاقات جيدة مع سوريا والعراق مضيفا أن البلدين بحاجة إلى الاستقرار حتى تنجح جهود مكافحة الإرهاب.

 

وكانت تركيا من أشد معارضي الرئيس السوري بشار الأسد وتقول إن سوريا لن تستقر سوى برحيله، ووضعها هذا الموقف في خلاف مع روسيا حليفة الأسد وأبعدها عن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يركز بشكل أكبر على محاربة تنظيم داعش.

 

ومنذ تولى منصبه في مايو الماضي قال يلدريم إن تركيا بحاجة “لزيادة أصدقائها وتقليص أعدائها” في اعتراف ضمني فيما يبدو بأن السياسات السابقة كانت سببا في تهميش أنقرة.

 

وقال يلدريم في تصريحات بثها التلفزيون على الهواء مباشرة “هذا هو هدفنا الأهم والذي لا يمكننا الرجوع عنه: تطوير علاقات جيدة مع سوريا والعراق وكل جيراننا حول البحر المتوسط والبحر الأسود”.

 

وتابع قوله “قمنا بتطبيع العلاقات مع روسيا وإسرائيل وأنا واثق أننا سنطبع العلاقات مع سوريا أيضا، ولكي تنجح المعركة ضد الإرهاب ينبغي أن يعود الاستقرار لسوريا والعراق”.

 

وأعلنت تركيا الشهر الماضي إعادة العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بعد قطيعة استمرت ستة أعوام وعبرت عن أسفها لروسيا بشأن إسقاط طائرة حربية في مسعى لإصلاح تحالفات شابها التوتر. وأصر مسؤولون على أن هذه الخطوات لا تمثل تغيرا على نطاق أوسع في السياسة الخارجية لأنقرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.