الصراط المستقيم

تعرف على الإجابات الشافية لشيخ الأزهر الدكتور الطيب على الأسئلة المفخخة 

 

السؤال:  أيهما أفضل شراء أضحية وذبحها ، أم  توزيع مبلغها على الفقراء ؟!

الجواب /   بداية:  إن طرح هذه الأسئلة التي انتشرت في الآونة الأخيرة  ،كقول بعض الناس: اتركوا الطواف حول الكعبة وطوفوا حول الفقراء ” !!

وقول آخرين: التصدق بثمن الأضحية أفضل من ذبحها !!

وقول غيرهم: لقمة في فم جائع أفضل من بناء ألف جامع !!

للإجابة على هذه الأسئلة المفخخة نقول مستعينين بالله:

 أولاً: هذه الكلمات سواء كنت تعلم أو لا تعلم، الغرض منها هو تزهيد المسلمين في الشعائر الظاهرة التي يظهر بها شعار الإسلام ويتميزون بها عن غيرهم،

أو أن من يطلق مثل هذه المقولات يجهل حقيقة الدين وأحكامه الحكيمة وترتيب الأولويات.

فالفقراء موجودون في كل زمان منذ عهد النبي صل الله عليه وسلم إلى زماننا ولم يقل أحد مثل هذا الكلام البارد

ثانياً:   أغلب من يكثرون من العمرة ممن وسع الله عليهم معروفون بالصدقة وبالتبرعات أيضا،

إذ لا يحرص على العمرة غالبا ويكثر منها إلا من كان قلبه عامرا بالإيمان.

ثالثاً:  لماذا لا تكون المقارنات إلا  بين العمرة والأضحية وشعائر الإسلام وبناء المساجد؛ وبين الفقراء ؟!

لماذا لا يقال :  لا تشترِ لحماً مرتين في الأسبوع واشترِ مرة واحدة في الشهر وطف حول الفقراء !!

لماذا لا يقال : لا تشربوا السجائر… وادفعوا ثمنها للفقراء ؟!

لماذا لا يقال: اتركوا قاعات الأفراح والأثمان الباهظة وطوفوا حول الفقراء ؟!

لماذا لا يقال اتركوا المصايف  والتنزهات وطوفوا حول الفقراء ؟!

لماذا تنفق الأموال في الترف والغناء والأفلام والمسلسلات والمباريات والنت …. ولاتطوف هذه الأموال حول الفقراء ؟!

لماذا !! و لماذا !!..

سؤالنا نحن الآن لماذا لا تتركون لنا شعائرنا نتمتع بها؟

لماذا تقارنون بين عبادتين كلتاهما ذات فضل  ، وكأنه يراد للناس أن يتركوا كل شيء ويهتموا بعبادة واحدة !!.

إن هذه الأسئلة  تدبّر بالليل ممن يكيدون لهذا الدين، ثم تخرج بالنهار على المسلمين، فيتلقفها السذج منهم والذين ينخدعون بظاهر العبارة ورونقها ولا يعلمون ما وراءها من عوامل هدم شعائر الإسلام الظاهرة والخفية.

ثم إن أكثر من يردد مثل هذه العبارات غالباً لا يطوفون حول الكعبة، ولا حول الفقراء !!!!!

وخلاصة الإجابة عن السؤال أن الأضحية أفضل فحافظ عليها ولا تلتفت لهذه الدعوات التي تريد نفي شعائر المسلمين وإذهابها من الوجود.

وإذا ذبحت الأضحية وكنت حريصاً على الفقراء بهذا القدر فوزع الأضحية جميعها أو أكثرها على الفقراء.

أو تصدق أنت بمالك على الفقراء والمساكين….واترك لنا أضحيتنا

فإن أبيت وأبى ذهنك إلا أن تزهدنا في شعائرنا فاصمت والله المستعان.

قال تعالى:

(ذلك ومن يعظّم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب )

من اختيارات الأستاذ على حنفي 

المحامي والمستشار القانوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.